كتاب تاريخ الفلك

من كتب

كتاب تاريخ الفلك بقلم دكتور أحمد محمد عوف

نص عريض'نص عريض'نص عريض== مقدمة تاريخية==

في مصرالقديمة وبلاد الرافدين كانت المعارف قد دونت للحاجة العملية لها. فالرصد الفلكي أدي لظهور التقويم لتنظيم مواسم الزراعة والحصاد. وسمة الحضارة الإغريقية الفلسفة التأملية فيما وراء الطبيعة (ميتافزيقيا).والفليسوف الإغريقي طاليس Thales وتابعوه قالوا أن الأرض قرص يطفو فوق الماء وتدور في دائرة ولاتدور حول الشمس ولكن تدور حول كرة نار مركزية . وهي مركز الكون . وقال بعده الفليسوف الإغريقي فيثاغورث Pythagoras أن الأرض كروية. لكن في الإسكندرية , قام الفلكي المصري بطليموس بوضع خريطة للسماء وقع عليها مواقع الكواكب والنجوم المعروفة وقتها . ووضع الأرض كمركز للكون . وبصفة عامة لم تتقدم العلوم في الإمبراطورية الرومانية . وأفلت المدارس الإغريقة وأغلقت عام 529م. بسبب إنتشار المسيحية التي فرضتها روما علي معظم بلدان العالم القديم التابعة لها في مصر واليونان وآسيا الصغري والشام وأجزاء من جنوب أوربا . ومنذ عام 500م. ولمدة تسعة قرون حتي عام 1400م. ظهرت خلالها الحضارتان الإسلامية والصينية .وهاتان الحضارتان كانتا حضارتين متفردتين ومنعزلتين عن الغرب. فالصينيون القدماء برعوا في الفلك. فرصدوا مستعرا أعظم (إنفجار نجم ) بسديم العقرب سنة 1054م.وفي الصين رسموا أقدم خريطة للنجوم عام 940 م. وفي العالم الإسلامي إنتشرت الحضارة الإسلامية حتي بلغت أسبانيا بالعصور الوسطي. وفي الفلك نجد العرب قد رصدوا النجوم الساطعة ووضعوها علي الخرائط الفلكية وأطلقوا عليها الأسماء العربية التي مازالت تستعمل حتي اليوم كنجوم الدبران والطاسر والدنيب . وفي الكيمياء إخترعوا طرقا لصنع الفلزات من المعادن واختبروا جودتها ونقاوتها. وأطلقوا مصطلحات منها كلمة الكيمياء alchemy والقلوي alkali . وطوروا في الفيزياء ومن أشهر الفيزيائيين العرب إبن الهيثم وهو مصري نشر كتاب المناظر في البصريات والعدسات والمرايا وغيرها من الأجهزة التي تستخدم في البصريات . ورفض فكرة إنبعاث الضوء من العين, لكنه أقر بأن العين تبصره عندما يقع أشعة الضوء من الوسط الخارجي عليها. وهذا مانعرفه حاليا . وبعدما ترجم التراث العربي لللغات الأوربية ولاسيما بعد إختراع جوهانزبرج الطباعة . فطبعت النسخ من هذا التراث وشاعت العلوم العربية وأمكن الحصول عليها هناك بسهولة ويسر. وبعد ظهور وباء الطاعون (الموت الأسود) سنة 1347م. تأخر التقدم العلمي في أوربا زهاء قرنين حتي سنة 1543م. عندما نشر كتاب له دلالة كبري في الفلك كان بعنوان (في ثورات الكرات السماوية )( De Revolutionibus Orbium Coelestium) للفلكي البولندي نيكولاس كوبرنيكس حيث رفض فيه فكرة الأرض مركز الكون كما وضعها بطليموس في القرن الأول ق.م. في كتابه( المجسطي) والذي ترجمه العرب . كما بين كوبرنيكس – أيضا- أن الأرض والكواكب الأخري تدور حول الشمس . ومنعت الكنيسة الكاثوليكية كتابه من التداول لمدة قرنين بل كفرته رغم صحة ماقاله. لكن في العقد الأول من القرن 17 ثبت صحة كوبرنيكس ولاسيما بعد إختراع التلسكوب حيث إستخدمه جاليليو ليكون أول شخص يري أقمارا تدور حول كوكب المشتري ورأي وجه القمر ورسمه بالتفصيل. كما رأي كوكب الزهرة يتضاءل وهو يدور حول الشمس . واتهم جاليليو وكوبرنيكس اللذان صححا كثيرا من المفاهيم الفلكية بالهرطقة . وهذا ماجعل جاليليو يتراجع عن أفكاره ..


لكن كان أعظم إنجازات العلم في القرن 17. عندما إستطاع الفيزيائي والرياضي الإنجليزي إسحق نيوتن عام 1665م , وضع نظريات عن طبيعة الضوء والجاذبيةالكونية التي إعتبرها تمتد في كل الكون. وكل الأشياء تجتذب لبعضها بقوة معروفة . والقمر مشدود في مداره بسبب الجاذبية التي تؤثر علي حركة المد والجزر بالمحيطات فوق الأرض .وفي عصر التنوير The Age of Enlightenment . كان نيوتن قد بين بالقرن 18 ان الطبيعة( الوجود ) محكومة بقوانبن أساسية تجعلنا ننهج المنهج العلمي . وهذا ماحرر علماء هذا القرن وجعلهم يقتربون من الطبيعة لأن الإكتشافات حررتهم من أسار السلطة الدينية وأفكار وحكمة الكتابات القديمة والتي لم تخضع للتجارب . وهذا التوجه العقلاني والعلمي أدخل العلم في عصر السببية (الأسباب) Age of Reason أو مايقال بعصر التنوير Age of Enlightenment حيث طبق علماء القرن 18بشدة الفكر العقلي والملاحظة الواعية والتجارب لحل المسائل المختلفة. وفي علوم الأرض نجد القرن 19 قد شهد تطورا كبيرا حيث قدر عمر الأرض مابين 100000سنة ومئات الملايين من السنين. وفي الفلك مع التطور الهائل في الأجهزة البصرية , تحققت إكتشافات هامة . ففي عام 1801لوحظت المذنبات ومدار كوكب أورانوس الشاذ. فلقد توقع لفلكي الفرنسي جيان جوزيف ليفرييه Jean Joseph Leverrier أن كوكبا مجاورا لأورانوس يؤثر علي مداره . وفد إستخدم الحسابات الرياضية . وقد قام العالم الفلكي الألماني جوهام جال Johann Galle في عام 1846بمساعدة العالم ليفرييه بإكتشاف كوكب نبتون . وكان الفلكي الإيرلندي وليام بارسونز William Parsons اول من شاهد شكل المجرات الحلزونية فيما وراء نظامنا الشمسي , عن طريق التلسكوب العاكس العملاق (وقتها)عام 1840

وفي سنة 1900 توصل الفيزيائي الألماني ماكس بلانك Max Planck للنظرية الكمومية quantum theory التي بينت كيف أن الجسيمات الدون ذرية تكون الذرات وكيف أن الذرات تتفاعل معا لتكوين المركبات الكيميائية . وبعده جاء البرت إينشتين Albert Einstein وأعلن نظريتي النسبية العامة والخاصة. وفي سنة 1934 توصل العالم الفيزيائي الإيطالي – الأمريكي إنريكو فيرمي Enrico Fermi لكيفية إرتطام نيترون بذرات العناصر بما فيها عنصر اليورانيوم .و بدون تدخل أي شحنات كهروبائية . ففي هذه التجارب إتحدت النيترونات مع أنوية اليورانيوم . وهذا أحدث إنشطارا نوويا أسفر عنه طاقة نووية هائلة. والعلماء في الفيزياء عرفوا أن الذرات تتكون من 12جسيم أساسي كالكواركات quarks واللبتونات leptons .وهذه الجسيمات الأساسية تتحد معا بطرق مختلفة مكونة مختلف المواد المعروفة لنا . فالتطور في فيزياء الجسيمات particle physics له صلة بالتقدم العلمي في علم الكون . حيث بين عام 1920 عالم الفيزياء المريكي إدوين هبل Edwin Hubble أن الكون يتمدد . وحاليا العلماء يعتقدون في نظرية الإنفجار الكبير Big Bang Theory منذ 10 –20 بليون سنة في تولد الكون من إنفجار كبير . ونهايته مثار جدل حتي الآن . .


ومنذ سنة 1950 انهالت الإكتشافات والأحداث الفضائية والأقمار الصناعية .وأرسلت روسيا سبوتنيك أول قمر صناعي عام 1957 للفضاء . وفي نفس العام كان يوري جاجارين الروسي أول من يدور به حول الأرض . وفي سنة 1969 هبط أول إنسان أمريكي فوق القمر. وأرسلت أمريكا ما بين سنتي 1960 و1970مسابر مارينر الفضائية لإستكشاف كواكب عطارد والزهرة والمريخ . وقد نجحت هذه المسابر في التمهيد للوصول لبقية الكواكب بالمجموعة الشمسية . واستخدمت أمريكا مكوك الفضاء . واكتشف التلسكوبات ولاسيما التلسكوبات العملاقة فتوغل من خلالها لأعماق الكون. قرأي ما لم يره بشر من قبل من مجرات عملاقة وبلايين النجوم . واستطاع من خلال تقنياته المتطورة إرسال مركبات ومسابر فضائية جهزت بأحدث ماتوصل إليه العلم الحديث .ووصل الإنسان في النصف الثاني من القرن العشرين للقمر وتجاوز فيه إسار جوه المحيط بالأرض لينطلق في عصر الفضاء لأول مرة في تاريخ البشرية .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تقويم[عدل]

كان وجه القمر أول ميقاتي عرفه اليشر منذ عصر ماقبل التاريخ . وقد كان بداية ظهرر التقويم في العصر الباليوثي (مادة)الأخير. والنباتات تنمو حسب دورات الشمس وفصولها السنوية وليست حسب دوارات القمر. وكان قدماء المصريين قد ربطوا تقويمهم بفيضان النيل والزراعة كان يوجد أجندة دينية لدي الأزتك (مادة) مكونة من 260يوم عليها هذه المعلومات . وكانت الأيام المقدسة لتكريم الآلهة كان لها أجندة للتقويم الشمسي , مكونة من 365 يوم . وهذا التقويم كان متبعا لدي الأولمك والمايا والزابوتك في أمريكا الوسطي . . ومن أشهر تماثيل الأزتك حجر التقويم الذي يزن 22طن وقطره 3,7متر . ويمثل الكون والعالم بالنسبة للأزتك . ففي وسط الحجر منقوش صورة وجه الشمس ويحيط بها دوائر مصممة لترمز للأيام والسموات. . وكان للأوزتك تقويمهم . وكان تقويمادينيا وفلكيا. وكان يتكون من السنة المقدسة والسنة المدنية . وكانت الستة المقدسة تتكون من 200يوم . والسنة المدنية كانت مكونة من 360 بوم . لأنها مرتبطة بالسنة الشمسية , وكان بضم بعدها 5أيام لكل ستة مدنية .وكانت هذه الأيام الخمسة تخصص للأغراض الدينية . وكلا السنتين كانتا مقسمتان لشهور وأسابيع . وكان الشهر 20 يوما والإسبوع 13 يوما . وكان تقويم المايا مرتبط بالزراعة . ويعتمد علي الملاحظات الفلكية . وكان يصحح مرة كل 52سنة . وكان فلكيو المايا يقومون بعمليات حسابية صعبة من بينها تحديد اليوم والإسبوع من التاريخ التقويمي لأي سنة منذ آلاف السنين في الماضي او المستقبل . وكانوا يستخدمون مقهوما للصفر رغم عدم وجود الحساب والكسور العشرية. وعرفت جضارة المايا الكتابة الرمزية (الهيروغليفية ) كما عرفت التقويم عام 613ٌ.م. . والسنة الماياوية 18 شهر كل شهر 20 يوم . وكان يضاف للسنة 5 أيام نسيء يمارس فيها الطقوس الدينية وعرفوا الحساب . وكان متطورا . فالوحدة نقطة والخمسة وحدات قضيب والعشرون هلال . وكانوا يتخذون اشكال الإنسان والحيوان كوحدات عددية . . وكان الفلكيون القدماء لديهم قد لاحظوا حركات الشمس والقمر والكواكب . وصنعوا تقويمهم من خلال حساباتهم وملاحظاتهم الفلكية لهذه الأجرام السماوية . وكانت ملاحظات الفلكيين تتنبأ لتبشرهم بالأحداث والساعات السعيدة في كل أنشطتهم الحياتية , ولاسيما في الزراعة أو الحرب . وحسب الفلكيون سنة كوكب الزهرة 583,92 يوم (584 يوم). وكانت الأيام حسب الرقم 20 أساس الحساب الماياوي . وقد وجدت تواريخ منقوشة علي الحجر


التنجيم[عدل]

هو علم التنبؤ الغيبي . وقد نشأ في بلاد مابين النهرين بشمال العراق. وكان أحد فروع علم الفلك. وكان يعني بالطالع للتعرف عل أمور مستقبلية . ومارس السومريون والبابليون فن التنجيم من خلال مراقبة الشمس والقمر والنجوم والمذنبات وأقواس قزح للتنبؤ بالأوبئة والمحاصيل والحروب . وفي سنة 1000 ق.م.أصبح لدي البابليين والآشوريين مجموعة دلائل نجمية للقياس التنبؤي عليها . فحددوا من خلالها الأيام السيئة الطالع وأيام السعد. وكان القواد في المعارك يستعينون بالمنجمين لتحديد مواعيد المعارك الحربية . ولأنهم كانوا يعتقدون أن الفرد حياته ومصيره مرتبطان بالنجوم والكواكب.وكان قدماء المصر يين والبابليين يعتقدون أن هذه النجوم والكواكب تؤثر علي الحياة فوق الأرض.وانتقل التنجيم للأغريق من بلاد الفرس و مابين النهرين. وكان يلقن بواسطة الكهنة بالمعابد . وكان لكل من قدماء المصر يين والبابليين فلكهم الخاص بهم .فلقد عثر علي تقاويم فوق أغطية التوابيت الفرعونية ترجع لسنة 2000-1600ق.م.ووجد أن أسقف المقابر المملكة الحد يثة فد زينت بصور النجوم التي كانت تري بالسماء وأطلق عليها أسماؤها . كما وجد في بلاد ما بين النهرين تشكيلات لصور النجوم .وكان البابليون يتنبؤن بدقة بالخسوف والكسوف للشمس والقمر . وتاريخ الفلك يبدأ منذ عصر ماقبل التاريخ حيث كان الإنسان الأول قد شغل تفكيره بالحركة الظاهرية المتكررة للشمس والقمر وتتابع الليل حيث يظهر الظلام و تظهر النجوم وحيث يتبعه النهار لتتواري في نوره . وكان يعزي هذا للقوي الخارقة لكثير من الآلهة . فالسومريون كانوا بعتقدون أن الأرض هضبة يعلوها القبة السماوية . وتقوم فوق جدار مرتفع علي أطرافها البعيدة . واعتبروا الأرض بانثيون هائل تسكن فوق جبل شاهق . والابليون إعتقدوا أن المحيطات تسند الأرض والسماء . والأرض جوفاء تطفو فوق مياهها ومركزها بها مملكة الأموات . لهذا ألهت الشمس والقمر وتصورت الحضارات القديمة أنهما يعبران قية السماء فوق عربات تدخل من بوابة مشرق الشمس وتخرج من بوابة مغرب الشمس . وهذه المفاهيم بنيت علي أساسها إتجهات المعابد الجنائزية . وكان قدماء المصريين يعتقدون أن الأرض مستطيل طويل يتوسطها نهر النيل الذي ينبع من نهر أعظم يجري حولها تسبح فوقه النجوم الآلهة . والسماء ترتكز علي جبال بأركان الكون الأربعة وتتدلي منها هذه النجوم . لهذا كان الإه رع يسير حول الأرض باستمرار . ليواجه الثعبان أبوبي( رمز قوي الظلام الشريرة ) حتي يصبحا خلف الجبال جهة الغرب والتي ترفع السماء . وهناك يهزم رع ويسقط. فيحل الظلام . وفي الصباح ينتصر رع علي هذه القوي الشريرة . ويستيقظ من جهة الشرق . بينما حورس إله القمريسير بقاربه ليطوف حول العالم . وكان القمر بعتبر إحدي عينيه. و يلاحقه أعداؤه لفقيءهذه العين بإلقائها في النيل وينجحوا مجتمعين في هذه المهمة فيظلم الفمر . لكن الإله رع يهب لنجدة عين حورس (القمر) ويعيدها لحورس . وكان الصينيون يعتبرون الأرض عربة ضخمة في أركانها أعمدة ترفع مظلة (السماء) وبلاد الصين تقع في وسط هذه العربة ويجري النهر السماوي(النهر الأصفر) من خلال عجلات العربة ز ويقوم السيد الأعلي المهيمن علي أقدار السماء والأرض بملازمة النجم القطبي بالشمال بينما التنينات تفترس الشمس والقمر. لكن في القرن الثاني ق.م. وضع الفلكي الصيني(هياهونج) نظرية السماء الكروية حيث قال أن الكون بيضة والأرض صفارهاوقبة السماء الزرقاء بياضها . والكلدانيون من خلال مراقبتهم لحركة الشمس ومواقع النجوم بالسماء وضعوا تقويمهم. واستطاعوا التنبؤ من خلال دورتي الشمس والقمر بحركتيهما ما مكنهم من وضع تقويم البروج حيث ريطوا فيعا بين الإنسان وأقداره. وأخضعوا فيها إخضاع حركات النجوم لمشيئة الآلهة . لهذا توأموا بين التنجيم والفلك . ومن خلال تقويم البروج تمكنوا من التنبؤ بكسوف الشمس وخسوف القمر . لكنهم لم يجدوا لها تفسيرا . وكان تقويمهم يعتمد أساسا علي السنو القمرية التي لم تكن تتوافق مع الفصول المناخية . وكان قدماء المصريين منذ 3000 سنة ق.م. أمكنهمة الفيام بالرصد الفلكي وقياس الزمن وتحديده من خلال السنة والأشهر . وبنوا الأهرامات أضلاعها (وجوهها)متجهة للجهات الأربع الأصلية . ومن خلال هذا نجدهم قد حددوا الشمال الحقيقي . والفلك الفرعوني لم يتهموا به عكس بلاد الرافدين ولاسيما بالدورة القمرية . واهتموا بالشمس لأنها كانت ترمز للإله رع . وكان فلكيو المايا يقومون بعمليات حسابية صعبة من بينها تحديد اليوم والإسبوع من التاريخ التقويمي لأي سنة منذ آلاف السنين في الماضي او المستقبل . وكانوا يستخدمون مقهوما للصفر رغم عدم وجود الحساب والكسور العشرية. وعرفت جضارة المايا الكتابة الرمزية (الهيروغليفية) كما عرفت التقويم عام 613ٌ.م. . والسنة الماياوية 18 شهر كل شهر 20 يوم . وكان يضاف للسنة 5 أيام نسيء يمارس فيها الطقوس الدينية وعرفوا الحساب . وكان متطورا . فالوحدة نقطة والخمسة وحدات قضيب والعشرون هلال . وكانوا يتخذون اشكال الإنسان والحيوان كوحدات عددية . . وكان الفلكيون القدماء لديهم قد لاحظوا حركات الشمس والقمر والكواكب . وصنعوا تقويمهم من خلال حساباتهم وملاحظاتهم الفلكية لهذه الأجرام السماوية . وكانت ملاحظات الفلكيين تتنبأ لتبشرهم بالأحداث والساعات السعيدة في كل أنشطتهم الحياتية , ولاسيما في الزراعة أو الحرب . وحسب الفلكيون سنة كوكب الزهرة 583,92 يوم (584 يوم). وكانت الأيام حسب الرقم 20 أساس الحساب الماياوي . وقد وجدت تواريخ منقوشة علي الحجر

فلك[عدل]

علم الفلك من اوائل العلوم التي نشأت في فجر البشرية وهو علم يهتم بمراقبة و دراسة الاحداث التي تقع خارج الكرة الارضية و غلافها الجوي و علم التنبؤ بالظواهر الفلكية، يدرس علم الفلك بدايات الاجسام التي يمكن مراقباتها في السماء (خارج الارض)، و تطورها و خصائصها الفيزيائية و الكيميائية، والاحداث المرافقة لها.كان يلقن بواسطة الكهنة بالمعابد. وكان لكل من قدماء المصريين والبابليين فلكهم الخاص بهم. فلقد عثر علي تقاويم فوق أغطية التوابيت الفرعونية ترجع لسنة 2000-1600ق.م.ووجد أن أسقف المقابر المملكة الحديثة فد زينت بصور النجوم التي كانت تري بالسماء وأطلق عليها أسماؤها. كما وجد في بلاد ما بين النهرين تشكيلات لصور النجوم. وكان البابليون يتنبؤن بدقة بالخسوف والكسوف للشمس وال[قمر]]. وتاريخ الفلك يبدأ منذ عصر ماقبل التاريخ حيث كان الإنسان الأول قد شغل تفكيره بالحركة الظاهرية المتكررة للشمس والقمر وتتابع الليل حيث يظهر الظلام و تظهر النجوم وحيث يتبعه النهار لتتواري في نوره . وكان يعزي هذا للقوي الخارقة لكثير من الآلهة. ف[السومريون]] كانوا بعتقدون أن الأرض هضبة يعلوها القبة السماوية. وتقوم فوق جدار مرتفع علي أطرافها البعيدة. واعتبروا الأرض بانثيون هائل تسكن فوق جبل شاهق. والبابليون إعتقدوا أن المحيطات تسند الأرض والسماء. والأرض جوفاء تطفو فوق مياهها ومركزها بها مملكة الأموات. لهذا ألهت الشمس والقمر وتصورت الحضارات القديمة أنهما يعبران قية السماء فوق عربات تدخل من بوابة مشرق الشمس وتخرج من بوابة مغرب الشمس. وهذه المفاهيم بنيت علي أساسها إتجهات المعابد الجنائزية. وكان قدماء المصريين يعتقدون أن الأرض مستطيلة طويلة يتوسطها نهر النيل الذي ينبع من نهر أعظم يجري حولها. تسبح فوقه النجوم الآلهة. والسماء ترتكز علي جبال بأركان الكون الأربعة. و تتدلي منها هذه النجوم. لهذا كان الإله رع يسير حول الأرض باستمرار. ليواجه الثعبان أبوبي( رمز قوي الظلام الشريرة ) حتي يصبحا خلف الجبال جهة الغرب والتي ترفع السماء. وهناك يهزم رع ويسقط. فيحل الظلام. وفي الصباح ينتصر رع علي هذه القوي الشريرة. ويستيقظ من جهة الشرق. بينما حورس إله القمر يسير بقاربه ليطوف حول العالم. وكان القمر بعتبر إحدي عينيه. و يلاحقه أعداؤه لفقيء هذه العين بإلقائها في النيل وينجحوا مجتمعين في هذه المهمة فيظلم القمر. لكن الإله رع يهب لنجدة عين حورس (القمر) ويعيدها لحورس. وكان الصينيون يعتبرون الأرض عربة ضخمة في أركانها أعمدة ترفع مظلة (السماء) وبلاد الصين تقع في وسط هذه العربة ويجري النهر السماوي (النهر الأصفر) من خلال عجلات العربة ويقوم السيد الأعلي المهيمن علي أقدار السماء والأرض بملازمة النجم القطبي بالشمال بينما التنينات تفترس الشمس والقمر. لكن في القرن الثاني ق.م. وضع الفلكي الصيني(هياهونج) نظرية السماء الكروية حيث قال أن الكون بيضة والأرض صفارها و قبة السماء الزرقاء بياضها. والكلدانيون من خلال مراقبتهم لحركة الشمس ومواقع النجوم بالسماء وضعوا تقويمهم. واستطاعوا التنبؤ من خلال دورتي الشمس والقمر بحركتيهما ما مكنهم من وضع تقويم البروج حيث ريطوا فيعا بين الإنسان وأقداره. وأخضعوا فيها إخضاع حركات النجوم لمشيئة الآلهة. لهذا توأموا بين التنجيم والفلك. ومن خلال تقويم البروج تمكنوا من التنبؤ بكسوف الشمس وخسوف القمر. لكنهم لم يجدوا لها تفسيرا. وكان تقويمهم يعتمد أساسا علي السنو القمرية التي لم تكن تتوافق مع الفصول المناخية. وكان قدماء المصريين منذ 3000 سنة ق.م. أمكنهمة القيام بالرصد الفلكي وقياس الزمن وتحديده من خلال السنة والأشهر. وبنوا الأهرامات أضلاعها (وجوهها)متجهة للجهات الأربع الأصلية. ومن خلال هذا نجدهم قد حددوا الشمال الحقيقي. والفلك الفرعوني لم يتهموا به عكس بلاد الرافدين ولاسيما بالدورة القمرية. واهتموا بالشمس لأنها كانت ترمز للإله رع .


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

دوائر الحجر[عدل]

دوائر الحجر : The stone circles في الفلك نجد أن قدماء المصريين قد أقاموا أقدم مرصد في العالم وقبل عصر بناء الأهرامات منذ فترة زمنية حسب الشمس والنجوم حيث أقاموا الشواهد الحجرية ميجوليثات (مادة) . وهي عبارة عن دائرة من الحجر أقيمت منذ 7000 سنة قي جنوب الصحراء الغربية بمصر .قبل مواقع الميجوليثات(مادة) بإنجلترا وبريتاني وأوربا بألف سنة كموقع ستونهنج(مادة) الشهيرة . وقد أكتشف موقع نبتة (مادة) منذ عدة سموات. ويتكون من دائرة حجرية صغيرة .وبه عظام ماشية وخمس خطوط من الحجارة المائلة والبلاطات الحجربة التي كشف عنهامائلة علي بعد ميل من الموقع وبعضها بإرتفاع 9قدم . وكل بلاطة مدفونة بالتربة وهي فوق صخرة منبسطة . وهذا الموقع يتجه للجهات الأصلية الأربعة ويحدد الإعتدال الشمسي. وبالموقع دائرة حجرية صغيرة بها عظام الماشية وخمسة خطوط من مبجوليثات مائلة . وكان هذا الموقع قد بني علي شاطيء بحيرة المتجمع بها ماء المطر بالصيف وقتها. حيث دانت قطعان المواشي تنهال لنبتة في العصر الحجري الحديث منذ 10 آلاف سنة .وكان البدو الرعاة يفدون إليها كل موسم أمطارحتي منذ 4800سنة حيث إنحسرن الرياح الموسمية باتجله جنوب غلاب لتصبح المنطقة جرداءوكانت هذه الدائرة الصغيرة قطرها 12قدم تضم أربعة مجموعات من البلاطات القائمة حيث يمكن رؤية الأفق . وكانت مجموعتان تتجها ناحية الشمال والجنوب والمجموعتان الأخريتان تتجها ناحية أفق الإعتدال الشمسي الصيفي .(أنظر: ستونهنج). ومن الميجليثات معبدأبو سمبل :Abu simbul . موقع أثري يوجد ببطن الجبل جنوبي أسوان. ويتكون من معبدين كبيرين نحتا في الصخر . وقد بناه الملك رمسيس الثاني عام 1250 ق.م.وواجهة المعبد تتكون من أربعة تماثيل كبيرة . تمثل الملك بارتفاع 60 قدما وباب يفضي الي حجرات طولها 180قدما . وقد أنقذت هذه الآثار من الغرق لبناء السد العالي . وقد تم رفعها عام 1965 .

حجارة ستونهنج[عدل]

ستونهنج: Stonehenge.أثرحجري يرجع لعصر ماقبل التاريخ في سهل ساليسبري بجنوب غرب إنجلترا. يرجع تاريخه لأواخر العصر الحجري وأوائل عصر البرونز (3000ق.م. –1000ق.م. ). وهذا الأثر رغم شهرته حاليا أصبح أطلالا . ويتكون من مجموعة دائرية من أحجار كبيرة قائمة محاطة بتل ترابي دائري . ويعتبر ستونهنج من أكثر الأثار الحجرية شهرة وحفاظا بين الأثار الحجرية في أوربا .وحتي الآن لايعرف مايرمز إليه هذا الأثر. لكن البعض يحدس أنه كان مركزا إحتفاليا أو دينيا. وحاليا يعتقدأن شعب جزربريطلنيا قد بدأوا يشيدون هذا الأثر منذ 5000 سنة . وقد بينت الحفريات أن موقع ستونهنج قد بني علي ثلاث مراحل رئيسية . المرحلة الأولي تمت عام 2900ق.م. وكانت عبارة عن خندق دائري قطره 110 متر وعمقه واحد ونصف متر. وعلي حافة الخندق الدخلية بني سد به تجاويف عددها 56 تجويفا .ويقال أنها كانت لحمل أعمدة خشبية . وفي المرحلة الثانية للبناء التي إستمرت من سنة 2900ق.م. –2500ق.م. أقيمت مبان خشبية حيث أقيمت أعمدة خشبية جديدة قائمة في الأرض المستوية داخل مركز الخندق الدائري . كمانصبت أعمدة في منطقة منزوية شمالي شرق الخندق حيث مدخل الموقع . وقد نقلت في المرحلة الثالثة للبناء التي إستمرت حوالي 2550ق.م. – 1600ق.م. وتتكون من 80 عمود من صخور بركانية زرقاء . وهذه الأعمدة نصبت قرب مركز الموقع علي شكل دائرتين متداخلتين (أنظر : دوائر الحجر ). وكل صخرة تزن 4طن متري .وأثناء هذه المرحلة كانت الحجارة الزرقاء بالدائرتين يعاد تفكيكها وترتيبها بطريقة معقدة . وكانت حجارة رملية كبيرة قد جلبت يطلق عليها سارسين قد نصبت علي شكل دائرة قطرها 33متر وتتكون من 30 عمود حجري علي بعد 40 كم من شمال الموقع. و يطلق عليها نصب دائرة سارسين وكل عمود إرتفاعه 4متر . وفوق قمم الحجارة الثلاثين دائرة منتظمة من حجارة سارسين يطلق عليها العتبات. و مثبتة بطريقة عاشق ومعشوق (لسان في تجويف بالنقر ). ولم يبق من البناء سوي 17 عمودا قائما وفوقه6عتبات ممتدة . وداخل دائرة سارسين كان منصوبا بناء علي شكل حدوة الحصان وكانت تفتح لشمال شرق النصب بإتجاه مدخل النصب . وكان نصب الحدوة مبنينا من خمس أزواج حجارة قائمة و عملاقة من أحجار سارسين. فكل حجركان يزن 40طن متري أو أكثر وإرتفاعه 7متر فوق الأرض . لك يبق منها سوي ثلاثة أزواج . وهناك أشكال أخري مازال معظمها . ورغم وجود حوالي 1000 دائرة حجرية بالجزر البريطانية إلا أن نصب ستونهنج يعتبر أعظمها وأكبرها . ويقال ان محور حدوة الحصان والمدخل بستونهنج يشير لإتجاه الشمس بمنتصف الصيف, ويقال أنه كان يستعمل في التقويم وتحديد الإعتدالين الصيفي والشتوي .. وأفيبري أحد الأبنية الإحتفالية ويقع علي بعد 5ميل من تل سليوري بمقاطعة مارلبورو بإنجلترا . وهذا البناء الذي يرجع للعصر البرونزي يرمز لأحد المعابد المكشوفة الكبري لإي أوربا حيث به دائرة من الحجارة وتعتبر أكبر دائرة حجرية عرفت حتي الآن ويقع بداخلها قرية أفيبري . وتتكون من 100 حجر قائم .بينها أربع مداخل باتجاه الجهات الأربعة الأصلية الشرق والغرب والشمال والجنوب . وحولها خندق كبير بعرض 12,5متر وعمقه 9متر . وداخل نطاق الدائرة الكبري دائرتان أصغر من الأحجار القائمة بداخل الدائرة الشمالية في مركزها 3أحجار قائمة والدائرة الثانية بها حجر قائم واحد . وهذه الدوائر أكبر مساحة من دوائر ستونهنج(مادة) . وهذا النصب التذكاري له طريق طويل بعرض 15متر . وطريقان طويلان يؤديان إليه. وقد صف علي جوانبهم حجارة قائمة بإرتفاع 1,5 –7,5متر . وهذه الحجارة القائمة مثبتة بعروق من الخشب


المنظومة الشمسية[عدل]

كان يطلق الإغريق علي الشمسhelios .والرومان كانوا يطلقون عليها sol . وكان بداية تكوين المنظومة الشمسية solar system منذ 4.6 بليون سنة كسحابة غازية دوارة . ومع الوقت بردت السحابة وتجمعت معا لتكون أجساما كبيرة مكونة الكواكب الأولية وما تبقي من مواد تكونت المذنبات والأجسام الفضائية التي تتجول في صمت بين المجموعة الشمسية. وبالصدفة بعد 100 مليون سنة سخنت كرة الغاز وسط السحابة بشدة وانفجرت إنفجارا نوويا شديدا لتتولدالشمس كنجم أشبه بأي نجم له سيرة حياة نهايتها الموت. وتعتبر الشمس نجم من بلايين بلايين النجوم في الكون . وكل مايحتويه جسمك من كيماويات إبتداء من الكالسيوم في عظامك حتي الزنك في شعرك قد تكونت في قلوب النجوم المستعرة طوال 12 بليون سنة . والضوء يقطع بلايين السنين ليصلنا من النجوم للأرض. و ليعطينا مؤشرا عن حجم النجم ووزنه ومكوناته الكيماوية وعمره من خلال هذا الضوء النجمي الوافد. والأقدمون لاحظوا حركات الكواكب التي كانت تري من فوق كوكب الأرض بالليل . وهذه الكواكب بخلاف الشمس وغيرها من النجوم لاينبعث منها الضوء مباشرة لأنها تسطع حيث تعكس كالمرايا ضوء الشمس . و تعتبر الشمس نجما في مركز المجموعة الشمسية يدور حولها كل الكواكب. وسطح هذه الكرة النارية المتوهجة علي الدوام درجة حرارتها 5500درجة مئوية وقلبها يصل درجة حرارته 15,6مليون درجة مئوية .والشمس حجمها كبير أكبر من حجم الأرض لدرجة يمكنها أن تستوعب أكثر من مليون أرض بداخلها. وهي تدور حول نفسها دورانا مغزليا حول محور مركزي كما يحدث في الكواكب من حولها . لكن هذا الدوران ليس بالسهولة أو الإنسيابية التي تدور بها الأرض حول نفسها. وتقع أنشطة البقع الشمسية فوق الشمس عندما تتقاطع غازاتها معا أثناء دورانها معها. والشمس دورانها ليس دورانا إنسيابيا كدوران الأرض .لأن الشمس ليست كتلة صلبة . لهذا غازات القطبين الشمسين تدور بسرعات متفاوتة بالنسبة للغازات حول خط الإستواء. مما يجعل الحقول المغناطيسية بهما تنحرف, وهذا يسبب إنحرافات مغناطيسية تظهر كبقع شمسية داكنة فوق سطح الشمس . وهذا التعقيد في الحقل المغناطيسي شديد بدرجة تجعله ينكمش ويجعل القطبين الشمالي والجنوبي يتبادلان مكانيهما . وتتكرر هذه العملية بصفة مستمرة . ويطلق عليها دورة الشمس Solar cycle. والدورة الكاملة تستغرق 22سنة. والسفر للشمس مستحيل مهما كانت شدة تحمل المركبات للحرارة العالية . وعدم إستطاعة الوصول إليها ليس بسبب شدة الحرارة فقط ولكن الرياح الشمسية حولها شديدة جدا لدرجة تغير من مسار أي مركبة تقترب من الشمس لشدة هذه الرياح .والشمس لشدة جاذبيتها جعلت الكواكب في مكانها تدور حول مركز الشمس . و تتكون المجموعة الشمسية من الشمس النجم الوحيد في مجموعتنا الشمسية ويدور حولها 9 كواكب حيث يدور حولها أكثر من 100 قمر و عدد لاحصر له من الأجسام الصغيرة كالكويبات والمذنبات . وتوجد جميعها في الوسط بين الكواكب الذي نطلق عليه تجاوزا الفضاء مكونة المنظومة الشمسية . والمجموعة الشمسية تنقسم لقسمين : 1- قسم داخلي يحتوي علي الشمس وكواكب عطارد والزهرة والأرض وقمرها والمريخ . 2- قسم خارجي يحتوي علي الكواكب الخارجية المشتري وزحل وأورانوس ونبتون وبلوتو. وبصفة عامة محيطات دوران هذه الكواكب حول الشمس بيضاوية تقريبا ماعدا زحل وبلوتو فمحيطاهما تقريبا دائريا . لكن كل المحيطات التي تدور فيها الكواكب حول الشمس كلها في مستوي واحد. ويطلق عليها دائرة البروج ecliptic .ماعدا كوكب بلوتو فهو ينحرف قليلا عن هذا المستوي . وكل هذه الكواكب تدور في إتجاه واحد بإتجاه عكس عقارب الساعة . وهناك المذنبات asteroids وهي عبارة عن أجسام صخرية صغيرة داخل النظام الشمسي وتدور حول الشمس ولاسيما مابين كوكبي المريخ والمشتري وفي أماكن أخري وحول الشمس ذاتها . والكويكبات (تصغير كلمة كوكب) وهي عبارة عن أجسام جليدية تأتي من خارج المجموعة الشمسية أو تخرج منها . ومداراتها طوبلة جدا ومنتشرة بطريقةغير منظمة و مبعثرة داخلها .وبعض الكويكبات تنتهي بالفشل بحيث لايمكن تفرقتها عن المذنبات . وهناك الأقمارالتابعة للكواكب التي تدور حول كوكبها الخاص بها كما يفعل قمر الأرض. ومحيط دورانها في مستوي دوران الكواكب وأحجامها مختلفة .وهناك أقمار عديدة أكبر من كوكب بلوتو. و قمران أكبر من كوكب عطارد . وهناك أقمار تصطاد المذنبات التي تحدث بها فوهات وندوب وحفر . ولأن الأرض تابعها قمر واحد وكوكب بلوتو يتبعه كوكب شارون الوحيد . لهذا يطاق علي كوكبي الأرض وبلوتو كواكب مزدوجة .

نظرة عامة


كان الفلكيون القدماء مشغولين بمحيط الفضاء منذ آلاف السنين. فلاحظوا نقطا مضيئة تتجول بين النجوم في السماء فأطلقوا عليها الكواكب السيارة . وأطلقوا عليها أسماء رومانية هي :

- Jupiter(المشتري) ومعناه ملك الآلهة . - Mars( المريخ) ومعناه إله الحرب . - Mercury(عطارد) ومعناه بالرومانية رسول الآلهة . - Venus(الزهرة ) ومعناها بالرومانية إله الحب والجمال . - Saturn (زحل) ومعناه أبو جوبتر وإله الزراعة . وقد لاحظ الفلكيون القدماء الكويكبات و الشهب التي لها ذيل متوهج وهي تتهاوي . وأطلق عليها العرب النجمة أم ذيل .

وكان القدماء يعتقدون أن الأرض مركز الكون. وكل النجوم بما فيها الشمس تدور حولها . لكن كوبرنيق في القرن 16 أثبت بما لايدع مجالا للشك أن الأرض والكواكب في مجموعتنا الشمسية تدور في محيطاتها حول الشمس . ولم يصدقه علماء الفلك حتي جاء نيوتن ووضع قوانين الحركة .وقد تبدو الأرض لنا أنها مكان جميل وكبير . بينما كوكب المشتري أثقل منها 317 مرة و كوكب زحل يكبرها وزنا 95مرة . ورغم كبر هذه الكواكب نجد الشمس تضم وحدها 99,98%من كتلة المجموعة الشمسية لشدة جاذبيتها . والشمس تكبر عن الأرض حوالي 109 مرة في الحجم .وبعد إختراع التلسكوب (المقراب) أكتشفت ثلاثة كواكب في المجموعة الشمسية . هي كوكب أورانوس (عام 1781) وكوكب نبتون (عام 1864) وكوكب بلوتو (عام 1930) . كما إكتشفت آلاف من الأجسام الصغيرة الحجم كالمذنبات والكويكبات .

ويطلق علي الأربعة كواكب القريبة من الشمس ( عطارد والزهرة والأرض والمريخ ) كواكب أرضية . لأن لها صخور علي سطحها وهذه الكواكب الأربعة الصخرية والتي يطلق عليها الكواكب الأربعة الأرضية صغيرة نسبيا وهي مكونة من نفس المواد الموجودة فوق الأرض. والأربعة كواكب فيما وراء مدار المريخ وهي المشتري وزحل وأورانوس ونبتون يطلق عليها الكواكب العملاقة الغازية لأنها كواكب غازية ولا يوجد فوقها أرض لنقف فوقها. وتصنف الكواكب أيضا حسب خواصها الطبيعية . فالكواكب الأربعة الأرضية عطارد والزهرة والأرض والمريخ يطلق عليها الكواكب الشبيهة بالأرض أو الكواكب الداخلية لأن مداراتها داخل مدار الأرض حول الشمس .وهي ثقيلة وصغيرة الحجم وصخرية القشرة وجامدة وفي قلبها مصهورات معدنية ماعدا عطارد فجوه غازي يتسرب منه العناصر الخفيفة لقلة قوة جاذبيته . عكس الكواكب العملاقة الغازية التي تقع وراء مدار الأرض والتي يطلق عليها الكواكب المشترية Jovian planets .كلها أحجامهاوكتلاتها كبيرة لكن كثافتها قليلة ويعتبر المشتري أثقل الكواكب مجتمعة .: فكتلته أثقل من الأرض 318مرة وحجمه أكبر من حجمها 1300مرة مما جعل كثافته أقل وتعادل ربع كثافة الأرض . وزحل كتلته تعادل 95مرة وزن الأرض وكثافته أقل من كثافة الماء التي تعادل 1 جم/ سم3. فالكواكب المشترية الغازية العملاقة جوها كثيف ويتكون من الهيدروجين ومركباته والهيليوم. وتتكون هذه الكواكب من غازات وسوائل وليس فيها ماء . ولها حلقات حولها وأقمار عديدة . وهذه الحلقات مكونة من غازات الهدروجين والهيليوم وجليد ماء وأمونيا وميثان وأول أكسيد الكربون . وكوكب بلوتونجده يوجد علي حافة المنظومة الشمسية. و يعتبره الكثيرون مذنبا كبيرا وليس كوكبا . لأن مكوناته أشبه بمكونات المذنب الذي يتكون عادة من جليد وصخور لكن مداره يختلف تماما عن مدارات المذنبات وبقية الكواكب . وأبعد الكوا كب التسعة كوكب بلوتو وهو أصغرهم لكنه مغط بالجليد الصلب بنسبة أكبر من الكواكب الأرضية الأربعة.


كما أن هذه الكواكب الأرضية يطلق عليها الكواكب السفلي أو الكواكب الداخلية لأن مداراتها تقع بين الأرض والشمس والكواكب العملاقة الغازية يطلق عليها الكواكب العليا لأن مداراتها خلف مدار الأرض .والكواكب الأرضبة الأربعة عطارد والزهرة والأرض والمريخ تشبه الأرض في أحجامها ومكوناتها الكيماوية وكثافتها . لكن فترة دورانها حول نفسها متراوحة. فبينما نجد المريخ والأرض يدوركل منهما حول نفسه دورة كاملة كل 24ساعة نجد الزهرة تدور حول نفسها في 249 يوم.


والكواكب العملاقة الغازية كالمشتري وزحل وأورانوس ونبتون نجدها أكبر حجما من الكواكب الأرضية وغلافها الجوي سميك وغازي. وكثافتها أقل ومدة دورانها حول نفسها تتراوح مابين 10ساعات للمشتري و15ساعة لنبتون . وهذا الدوران السريع يتسبب في تفلطح القطبين بنسبة 2% -10%مما يجعل الكوكب بيضاويا .


و تقريبا كل كوكب وبعض الأقمار لها جو محيط بها. فكوكب الأرض جوها المحيط بها يتكون أساسا من الأكسجين والنيتروجين وثاني أكسيد الكربون. وكوكب الزهرة جوه به نسبة عاليةوكثيفة من غاز ثاني أكسيد الكربون وآثار من الغاز السام ثاني أكسيد الكبريت مما يصعب الحياة به . بينما جو كوكب المريخ به غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة قليلة .لكن كواكب زحل وأورانس ونبتون بها نسبة عالية من غازي الهيدروجين والهليوم . وعندما يقترب كوكب بلوتو من الشمس يترقرق جوه وعندما يبتعد عنها في مداره يتجمد وينكمش ويسلك كالمذنب . ولو زرت كوكبا من الكواكب التسعة سيختلف عمرك ووزنك فوقه . لأن لكل كوكب جاذبيته الخاصة وسنينه وأيامه التي تختلف مدتها من كوكب لآخر . كما أنه يختلف في ضغطه الجوي وطول مداره حول الشمس وجاذبيته وحرارته ومكونات جوه وكثافته .


ويوجد أكثر من 100 قمر تدور حول كواكبهاالمختلفة في مجموعتنا الشمسية وهي تتراوح في حجمها بين أجسام أكبر من قمرنا إلي أجسام صغيرة . وكثير من هذه الأقمار قد إكتشفتها المركبات الكوكبية الفضائية وصورتها. وبعضها لها جو محيط كقمر تيتان حول زحل. وأخري جوها عبارة عن مجالات مغناطيسية كقمر جينميد حول كوكب المشتري. ويعتبر من أكثر الأقمار نشاطا بركانيا في المجموعة الشمسية. و سطح القمر أوربا حول كوكب المشتري متجمد بينما قمره جينميد يشهد كما يبدو في الصور حركة في الصفائح الجليدية بسطحه . وبعض الأقمار الكوكبية عبارة عن مذنبات أسرتها جاذبية الكوكب نفسه واعتبرت أقمارا تابعة لكواكبها كقمري فوبوس وديموس حول المريخ و أقمار حول كوكب المشتري وقمر فوب حول كوكب زحل وأقمار كوكب أورانوس الجديدة وقمر كوكب نبتون نيريد . .


فمنذ عام 1610 وحتي عام 1977 كان يظن أن كوكب زحل هو الكوكب الوحبد الذي له حلقات حوله . لكن حاليا نعرف أن الكواكب المشتري وأورانوس ونبتون لها نظام حلقي رغم أن كوكب زحل أكبر هذه الكواكب الحلقية . ومكونات هذه الحلقات تختلف أجسامها في الحجم من الغبار والصخور والقطع الثلجية . ومعظم الكواكب لها مجالات مغناطيسية تمتد في الفضاء حول كل كوكب وهذه المجالات تدور مع دوران الكوكب نفسه لتكنس معها الجسيمات المشحونة حوله . والشمس لها أيضا مجالها المغناطيسي حولها والذي يجذب كل المجموعة الشمسية بداخله .


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الكواكب التسعة[عدل]

1- عطارد : Mercury أقرب الكواكب للشمس. يظهر سريعا في سماء صباحه ويختفي سريعا في سماء مسائه.ولايري من الأرض لأنه يظهر لعدة أيام في السنة حيث لايشرق فوق الأفق. ولو سافرت لعطارد مثلا فإن وزنك لن يزيد عن وزنك علي الأرض. ليس هذا سببه مدة الرحلة التي ستقطعها فوق مركبة الفضاء ولكن لأن عطارد حجمه أقل من حجم الأرض .لهذا جاذبيته أقل من جاذبية الأرض . فلو وزنك فوق الأرض 70كيلوجرام ففوق عطارد سيكون 27 كيلوجرام . ولقربه الشديد من الشمس فإن الشخص فوقه سيحترق ليموت .ولأنه يدور حول نفسه ببطء شديد فإنه يصبح بالليل باردا جدا لدرجة التجمد. وبسطحه ندبات وفوهات براكين ووديان . وعطارد ليس له أقمار تابعة له . وهو قريب جدا من الشمس لهذا جوه المحيط صغير جدا وقد بددته الرياح الشمسية التي تهب عليه وهذا يبين أن ثمة هواء لايوجد فوق هذا الكوكب الصغير . - درجة حرارته العليا (465درجة مئوية) والصغري (-184) - جوه به غازات الهيدروجين والهليوم .

2- الزهرة :Venus

مكان غير مستحب. به رياح شديدة ومرتفع الحرارة . وتقريبا كوكب الزهرة في مثل حجم الأرض لهذا يطلق عليه أخت الأرض حيث وزننا سيكون تقريبا مثل وزننا علي الأرض . فلو كان وزنك 70 كيلوجرام فسيكون هناك 63كيلوجرام . وتغطيه سحابة كثيفة تخفي سطحه عن الرؤية وتحتفظ بكميات هائلة من حرارة الشمس . ويعتبر كوكب الزهرة أسخن كواكب المجموعة الشمسية . وهذا الكوكب يشبه الأرض في البراكين والزلازل البركانية النشطة و الجبال والوديان. والخلاف الأساسي بينهما أن جوه حار جدا لايسمح للحياة فوقه . كما أنه لايوجد له قمر تابع كما للأرض . - متوسط حرارته 449 درجة مئوية . - جوه به ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين .

3- الأرض : Earth يطلق عليها بالإغريقية Geia. وتعنبر الأرض أكبرالكواكب الأرضية الأربعة في المجموعة الشمسبة الداخلية . وهي الكوكب الوحيد الذي يظهر به كسوف الشمس.ولها قمر واحد وفوقها حياة وماء .وتعتبر أرضنا واحة الحياة حتي الآن حيث تعيش وحيدة في الكون المهجور . وحرارة الأرض ومناخها وجوها المحيط وغيرهم قد جعلتنا نعيش فوقها. وللأرض قمر واحد يطلق عليه لونا (Luna) . - متوسط درجة حرارتها 7,2 درجة مئوية . - جوها به أكسجين ونينروجين وآرجون .


4- المريخ :Mars

يطلق عليه الكوكب الأحمر .أقل من الأرض حجما.ولو كان وزنك فوقها 70كيلوجرام يصبح وزنك فوق المريخ 27 كيلوجرام . وتدل الشواهد أن بالمريخ كان يوجد أنهار وقنوات وبحيرات وحتي محيطات مائية . وتسرب مياه المريخ سببه أنها ظلت تتبخر بصفة دائمة . واليوم المياه الموجودة إما مياه متجمدة في قلنسوتي القطبين بكوكب المريخ أو تحت سطح أرضه .وللمريخ قمران هما ديموس وفوبوس . وبه جبال أعلي من جبال الأرض ووديان ممتدة . وبه أكبر بركان في المجموعة الشمسية يطلق عليه أوليمبس مونز . - درجة حرارته العليا 36 درجة مئوية ودرجة حرارته الصغري -123 درجة مئوية . - حوه المحيط به ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين والآرجون . .

5- المشتري: Jupiter

أكبر الكواكب. فحجمه 1300 مرة حجم الأرض. و له 16 قمر. ويطلق عليه بالإغريقية زيوس ملك الآلهة . ولو كنت فوق المشتري فسيصبح وزنك ثقيلا جدا . فلوكان وزنك فوق الأرض 70 كيلوجرام فسيكون فوق كوكب المشتري 185 كيلوجرام . وعلي سطحه تظهر بقعة حمراء كبيرة وهي عبارة عن عاصفة هوجاء عنيفة تهب منذ 300 سنة وتجتاح منطقة أكبر من مساحة الأرض. ويتميز سطح المريخ بأنه سائل مكونا محيطا سائلا من الماء والهيدروجين. وغلافه المحيط كلما إقترب من الكوكب زادت كثافته حتي يصبح جزءا من سطحه . لهذا لايعتبر للمريخ سطح يمكن طفو قارب فوقه . وللمريخ 28 قمر. ومن أشهرها أوربا و إيو وجيناميد وطيبة وكاليستوومينس. والمريخ سريع الدوران حول نفسه . لهذا يتتابع ليله مع نهاره كل 10-ساعات. لهذا السبب فإن وسطه ممطوط وليس مستديرا .والكوكب يبدو قصيرا وسمينا وهذا أشبه بعمل شريحة من الفطير عندما يفردها بسرعة الفطاطري . - متوسط حرارته –153 درجة مئوية . - جوه من الهبدروجين والهيليوم والميثان .

6- زحل : Saturn

يري كوكب زحل من الأرض وحوله حلقات.كبيرة من الثلوج والتراب.والأقمار الصغيرة. ولأن هذا الكوكب أكبر من الأرض فان وزنك لوكان 70 كيلوجلرام فوقها فإنه يصبح 82 كيلوجرام فوق زحل . ومنظر زحل جميل عندما يري من الأرض حيث تزينه حلقاته التي حوله والتي تسع 169800ميل . والكوكب يشبه المريخ ولكنه أصغر منه. وتحت سحب غازي الميثان والهيليوم تصبح السماء سائلا حتي تصبح محيطا هائلا من السائل الكيماوي . وحول الكوكب 30 قمر يرافقه وهو أكبر عدد حول كوكب من كواكب المجموعة الشمسية . وأشهر هذه الأقمار بان وأطلس وبروميسيس وباندورا وإبيسيس وجانوس وميماس .وحول زحت عدة مئات من الحلقات وليس هو الوحيد حوله هذه الحلقات . فتوجد أيضا حول المشتري واورانوس ونيتون . - متوسط درجة حراته – 184 درجة مئوية . - جوه مكون من الهيدروجين والهليوم والميثان .

7- أورانوس : Uranus

كوكب عملاق يتكون من الغاز . حوله حلقات خافتة.لم يكتشف بعد.الوحيد الذي يميل علي جانبه وليس معتدلا. وكلمة أورانوس في الإغريقية معناها ملك السموات أو ملك الآلهة وزوج الأرض حتي خلعه إبنه زحل (ساترن) . ولو سافرنا في صاروخ فإنه يستغرق سنوات للوصول لكوكب زحل . ولأن أورانوس أكبر من الأرض. فلو كان وزنك فوق الأرض 70 كيلوجرام ففوق زحل سيصبح وزنك 82كيلوجرام . ويعتبر كوكب زحل كوكبا شاذا ومختلفا عن بقية كواكب ومعظم أقمار المجموعة الشمسية. لأنه يدور مغزليا علي جانبه . وقد يكون به محيط ماء تحت سحبه. وقلبه كبير وصخري. ولوجود ضغط عليه يرجح وجود تريوليونات من كتل ماس كبيرة . ويشبه زحل الكوكب نبتون . وله 21قمر خمسة منها كبيرة . وأهمها كورديلا وأوفيليا وبيانكا وكريسيدا وبورتيا وبليندا وتيتانيا وغيرها . - درجة حرارته العليا – 184 درجة مئوية . - جوه به هيدروجين وهيليوم وميثان .

8- نبتون :Neptune

نبتون معناها بالإغريقية إله الماء .ويطلق عليه الكوكب الأزرق . ولو كان وزنك فوق الأرض 70كيلوجرام يصبح فوق نبتون 84 كيلوجرام . ويجتاح نبتون عاصفة هوجاء أشبه بالعاصفة التي تجتاح كوكب المشتري ويطلق علي عاصفة نبتون البقعة المظلمة العظمي . ولايعرف منذ متي نشبت لأنها بعيدة ولاتري من الأرض. وقد إكتشفتها مؤخرا المسابر الفضائية الإستكشافية . وحول نبتون ست حلقات تدور حوله . له أقمار أهمها تريتون الذي تنبعث فوقه حرارة . وحتي الآن أمكن التعرف علي 8 أقمار تابعة له. وأشهرها قمر كاليبان وسيكوراكس ويروسبير وستيبوس وغيرها . ويظن العلماء أنه يوجد تحت سحب نبتون محيط من الماء أشبه بمحيط أورانوس . - متوسط حرارته – 223درجة مئوية . - جوه مكون من الهيدروجين والهيليوم والميثان .


9- بلوتو :Pluto

أبعد الكواكب من الشمس لدرجة لاتري من فوقه.له قمر شارون وحجمه كحجم بلوتو تقريبا وهو قمره الوحيد . وكلن الرومان يعتقدون أن الإله بلوتو هو إله العالم السفلي . ولو كنت إفتراضا فوق بلوتو ووزنك فوق الأرض 70 كيلوجرام فسيصبح وزنك 4كيلوجرام . وبلوتوحجمه يصغر عن لأحجام سبعة أقمار في المجموعة الشمسية. ومن شدة صغره كثير من علماء الفلك لايعتبرونه من الكواكب بل البعض حاولوا إعتباره مذنبا . وبلوتو الكوكب الوحيد الذي لم تزره مركبة فضائية لبعده . لهذا المعلومات عنه ضبابية وقليلة نسبيا . ولا توجد له صور واضحة المعالم كبقية الكواكب . ولا سبيل أمام العلماء سوي التخمينات حوله وتخيله أو تصويره عن بعد . - متوسط درجة حرارته –234 درحة مئوية . - جوه مكون من الميثان والنيتروجين .


أسئلة حائرة


قد يتبادر لأذهاننا عدة أسئلة وهي : 1- هل يوجد كواكب حول النجوم الأخري كما هو حادث حول نجم الشمس ؟. وهل هناك كواكب بها حياة كما علي كوكب الأرض؟ . حقيقة ليس علماء الفلك بقادرين علي إكتشاف كواكب خارج مجموعتنا الشمسية . لأن هذا يتطلب إستحداث تلسكوبات عملاقة أكثر قدرة من تلك المتاحة لديهم والتي لاتتوفر حاليا فوق الأرض لإكتشاف هذه الكواكب البعيدة أو القطع بوجود حياة خارجية . لكن العلماء يحدسون بأنه من الناحية النظرية يوجد مليارات الكواكب التي تشبه الأرض في مجرة درب التبانة التي يقع بها كوكبنا . وهذا يتطلب مزيدا من الوقت. واعتمدوا في حدسهم علي معطيات الكومبيوترحسب المعلومات والحسابات الرياضية التي أظهرت أن بعض نماذج الأنظمة الشمسية النائية داخل مجرتنا التي أكتشفت مؤخرا .. قد تحتوي علي كواكب صغيرة تشبه كوكب الأرض.فلقد إكتشفوا مائة كوكب تدور حول نجوم بعيدة يطلق عليها إكزوبلانيتود. وهي من النوع الذي لايمكن العيش فوقها لضخامتها وإحتوائها علي غازات كما في كوكب المشتري . لكنهم يتوقعون وجود كواكب صغيرة لها نفس صفات الأرض .ويقدرون عددها بمليار كوكب في مجرتنا يمكن ظهور الحياة فوقها ولاسيما بعد إكتشاف نظام شمسي حول نجم (47 أورسي ماجوريس) يشبه النظام الشمسي الذي نعيش فيه. 2- لماذا الكواكب مستديرة الشكل ؟.. لأن الحقل المغناطيسي بها ينبع من مركز قلب الكوكب فيشد كل شيء إليه . والطريقة الوحيدة لتقترب كتلة الكوكب لمركز الجاذبية بقدر الإمكان هي تكوين شكلا كرويا . هذا في الكتل الكبيرة كالكواكب والنجوم . أما في الأجسام الصغيرة فجاذبيتها قليلة وشدة سحبها للأشياء ضعيفة نسبيا . لهذا السبب لاتكون هذه الأجسام القليلة الحجم كالمذنبات شكلا كرويا أو مستديرا وتصبح أشكالها غير منتظمة . 3- لماذا تدور الكواكب والنجوم ؟. حقيقة الكواكب والنجوم تتكون من تجمعات مكثفة ومنكمشة من سجب هائلة من الغازات والغبار بين النجوم . وهذه المواد في هذه السحب في حركة دائمة حتي السحب نفسها في حركة لتدور فيتجمع جاذبية المجرة . ونتيجة لهذه الحركة تبدو السحابة عندما نراها من نقطة قرب مركزها وهي تسير ببطء. وهذا الدوران يمكن وصفه بأنه عزم زاوي angular momentum وهو مقياس ثابت لحركة هذه الأجسام الفضائية ولا يتغير . وهذا الثبات في العزم الزاوي يشرح لنا كبف أن الراقصين علي الجليد يدورون بحركةسربعة مغزلية فوقه عندما يضم الراقص ذراعيه ليكونا علي مقربة من محور حركة دوران الجسم وكلما إقترب الذراعان زادت السرعة مع الإحتفاظ بشدة العزم الزاوي . وعندما يبسط الراقص ذراعيه تقل السرعة كنتيجة نهائية للحركة المغزلية . وهذا نجده واضحا في لعبة (دوخيني يالمونة ) التي يلعبها الأطفال . وهذا الدوران المغزلي لسحابة داخل مجموعة نجمية يجعلها تتقلص علي ذاتها وتحمل معها جزءا من العزم الزاوي الأصلي . وهذه السحب الدوارة تنبسط مكونة أقراصا تتجمع أجسامها وتتكثف لتكون النجوم والكواكب الدوارة . , لاشك أن لكل كوكب سنته ويومه . واليوم يحدد مدته الفترة التي يدور فيها الكوكب حول نفسه . فالأرض تدور حول نفسها مرة كل 24ساعة حتي هذا اليوم . فويمها يعادل 24 ساعة . والسنة لكل كوكب تعادل عدد الأيام التي يدور فيها الكوكب دورة كاملة في مداره حول الشمس . لهذا الأرض سنتها تعادل 365يوما وربع يوم . 4- لماذا مدارت الكواكب حول الشمس منتظمة ؟. ولماذا تقع في نفس المستوي ؟ . ولماذا تدور في نفس الإتجاه في مدارات تقريبا دائرية ؟ كل هذا سببه قوة جاذبية الشمس وهي القوة السائدة في المجموعة الشمسية .وتعتبرال astronomical unit (AU)هي الوحدة الفلكية التي يقاس بها المسافة بين الكوكب والشمس. والوحدة الفلكية الواحدة(1AU) هي متوسط المسافة بين الأرض والشمس . فبينما كوكب عطارد يبعد عن الشمس 0.39 AU نجد كوكب بلوتو يبعد عنها39 AU . لهذا نجد سنة عطارد تعادل 88 يوما أرضيا لقربها من الشمس وسنة كوكب بلوتو تعادل248 يوما أرضيا يدوران فيها دورة كاملة حول الشمس . وبينما نجد الأرض تدور في محورها حول نفسها دورة كاملة كل 24ساعة نجد كوكب المشتري يدور حول نفسه في أقل من 10ساعات أرضية بينما كوكب الزهرة يدور حول نفسه مرة كل 243يوما أرضياحيث يدور من الشرق للغرب . وأخيرا ..هذه أسئلة لم يجد العلماء لها تفسيرا قاطعا . لأن كل في فلك يسبحون

مريخ[عدل]

لمريخ هو الكوكب الرابع في النظام الشمسي، وسمّي بهذا الإسم تيمّناً بإله الحرب الروماني. مساحته تقدّر بربع مساحة الأرض. له قمران، يسمّى الأول فوبوس والثاني ديموس ويمتاز كوكب المريخ بلونه الأحمر بسبب كثرة الحديد فيه. يعتقد العلماء ان كوكب المريخ كان يحتوي على الماء قبل 4 مليارات سنة، والذي يجعل فرضية وجود حياة عليه فرضية عاليةً.

مميزات الكوكب

لطالما جذب كوكب المريخ الناس بلونه الأحمر وألهب الخيال بما يتحلّى به هذا الكوكب من غموض. مقارنة بكوكب الأرض، فللمريخ ربع مساحة سطح الأرض وبكتلة تعادل عُشر كتلة الأرض. هواء المريخ لا يتمتع بنفس كثافة هواء الأرض إذ يبلغ الضغط الجوي على سطح المريخ 0.75% من معدّل الضغط الجوي على الأرض، لذى، نرى ان المجسّات الآلية التي قامت وكالة الفضاء الأمريكية بإرسالها لكوكب المريخ، تُغلّف بكُرةِ هوائية لإمتصاص الصدمة عند الإرتطام بسطح كوكب المريخ ولا يستعمل الباراشوت للتقليل من سرعة هبوط المجسّات لإنعدام الهواء. يتكون هواء المريخ من 95% أوّل اكسيد الكربون، 3% نيتروجين، 1.6% ارجون، وجزء بسيط من الاكسجين والماء. في العام 2000، توصّل الباحثون لنتائج توحي بوجود حياة على كوكب المريخ بعد معاينة قطع من الشهب المتساقطة على الأرض والتي أتت من كوكب المريخ، واستدلّ الباحثون على هذه الحقيقة بوجود أحافير مجهرية في الشهب المتساقطة. تبقى الفرضية آنفة الذكر مثاراً للجدل دون التوصل الى نتيجة أكيدة بوجود حياة في الماضي على كوكب المريخ.

طبوغرافية المريخ


طبوغرافية كوكب المريخ مذهلة، ففي حين يتكون الجزء الشمالي من الكوكب من سهول الحمم البركانية، نجد ان الجزء الجنوبي من كوكب المريخ يتمتّع بمرتفعات شاهقة ويبدو على المرتفعات اثار النيازك والشّهب التي ارتطمت على تلك المرتفعات. يغطي سهول كوكب المريخ الغبار والرمل الغني باكسيد الحديد ذو اللون الأحمر، وكان الناس على الأرض يعتقدون ان تلك السهول هي مناطق سكن اهل المريخ، كما كان الإعتقاد السائد ان المناطق المظلمة على سطح الكوكب هي بحار محيطات. تغطّي سفوح الجبال عل الكوكب طبقة من الجليد، ويحتوي جليد سفوح الجبال على الماء وغاز ثاني اكسيد الكربون المتجمّد. تجدر الإشارة أن اعلى قمّة جبلية في النظام الشمسي هي قمّة جبل "اوليمبوس" والتي يصل إرتفاعها الى 27 كم. أمّا بالنسبة للأخاديد، فيمتاز الكوكب الأحمر بوجود أكبر أخدود في النظام الشمسي، ويمتد الأخدود "جرح المريخ" الى مسافة 4000 كم، وبعمق يصل الى 7 كم.

أقمار المريخ

يدور كل من القمر "فوبوس" والقمر "ديموس" دورانهما حول الكوكب الأحمر، وخلال فترة الدوران، تقوم نفس الجهة من القمر بمقايلة الكوكب الأحمر تماما كدوران القمر لكوكب الأرض تعرّض نفس الجانب للقمر من مقابلة كوكب الأرض. وبما ان القمر فوبوس يقوم بدورانه حول المريخ اسرع من دوران المريخ حول نفسه، فنجد ان قطر دوران القمر فوبوس حول المريخ يتناقص يوماً بعد يوم الى ان نصل الى النتيجة الحتمة والداعية بارتطام القمر فوبوس بكوكب المريخ. امّا بالنسبة للقمر ديموس، ولبعده عن الكوكب الأحمر، فنجد ان قطر مدار الكوكب آخذ بالزيادة. تم غكتشاف أقمار المريخ في العام 1877 على يد "آساف هول" وتمّت تسميتهم بأسمائهم تيمّناً بأبناء الإله اليوناني "آريس".

سطح كوكب

تمّ إرسال ما يقرب من 12 مركبة فضائية للكوكب الأحمر من قِبل الولايات المتحدة، الإتّحاد السوفييتي، اوروبا، واليابان. قرابة ثلثين المركبات الفضائية فشلت في مهمّتها أما على الأرض، او خلال رحلتها او خلال هبوطها على سطح الكوكب الأحمر. من أنجح المحاولات الى كوكب المريخ تلك التي سمّيت بـ "مارينر"، "برنامج الفيكنج"، "سورفيور"، "باثفيندر"، و "أوديسي". قامت المركبة "سورفيور" بالتقاط صور لسطح الكوكب، الأمر الذي أعطى العلماء تصوراً بوجود ماء، إمّا على السطح او تحت سطح الكوكب بقليل. وبالنسبة للمركبة "أوديسي"، فقد قامت بإرسال معلومات الى العلماء على الأرض والتي مكّنت العلماء من الإستنتاج من وجود ماء متجمّد تحت سطح الكوكب في المنطقة الواقعة عند 60 درجة جنوب القطب الجنوبي للكوكب. في العام 2003، قامت وكالة الفضاء الأوروبية بإرسال مركبة مدارية وسيارة تعمل عن طريق التحكم عن بعد، وقامت الأولى بتأكيد المعلومة المتعلقة بوجود ماء جليد وغاز ثاني اكسيد الكربون المتجمد في منطقة القطب الجنوبي لكوكب المريخ. تجدر الإشارة الى ان اول من توصل الى تلك المعلمة هي وكالة الفضاء الأمريكية وان المركبة الأوروبية قامت بتأكيد المعلومة، لا غير. باءت محاولات الوكالة الأوروبية بالفشل في محاولة الإتصال بالسيارة المصاحبة للمركبة الفضائية وأعلنت الوكالة رسمياً فقدانها للسيارة الآلية في فبراير من من نفس العام. لحقت وكالة الفضاء الأمريكية الرّكب بإرسالها مركبتين فضائيتين وكان فرق الوقت بين المركبة الأولى والثانية، 3 أسابيع، وتمكن السيارات الآلية الأمريكية من إرسال صور مذهلة لسطح الكوكب وقامت السيارات بإرسال معلومات الى العلماء على الأرض تفيد، بل تؤكّد على وجود الماء على سطح الكوكب الأحمر في يوم ما.

كوكب الزهرة بين الشمس والأرض ![عدل]

حدث غير مسبوق منذ 122 عاما شد إنتباه علماء الفلك في كل العالم وهو مرور كوكب الزهرة في مداره بين الشمس و الأرض. وتمكن الكثيرون في معظم أنحاء العالم من مشاهد ته- ماعدا في غرب الولايات المتحدة - وهو يبدو يتهادي كبقعة سوداء فوق وجه الشمس من اليسار لليمين . وعبور كوكب الزهرة في هذا المجال يتم مرتين كل قرن تقريبا بينهما 8سنوات عندما تصبح الشميس والزهرة والأرض علي خط واحد . وآخر مرتين كانتا عام 1874 و1882 وهذا الإقتران ساعد وقتها علماء الفلك في حساب المسافة بين الأرض والشمس وماحدث يوم الثلاثاء 8 يونيو سيحدث للمرة الثانية عام 2012 .ويعتبر حادثة الثلاثاء سادس مرة في العصر التلسكوبي حيث تمكن العلماء من رؤيته عام 1631و1639و1761و1769و1874و1882. وفي مدينة نيويورك قام متحف التاريخ الطبيعي الأمريكي بوضع تلسكوبات عديدة في الحديقة المركزية مكن آلاف المواطنين من رؤية هذا الحدث التاريخي حيث تقع الشمس بعد طلوعها علي شاشة بيضاء فتمكن المئات من رؤية الزهرة وهي تمر كبقعة سوداء ووزغت غلي البعض نظارات شمسية ترشح ضوء الشمس المتوهجة حتي لاتضر العين وتحجب رؤية الزهرة . وكان علماء الفلك قدأصدروا تحذيرات بعدم التطلع لوجه الشمس مباشرة بالعين المجردة أو التلسكوبات العادية لرؤية هذه الظاهرة مباشرة لأن الشمس بها أشعة تضر بالشبكية كالآشعة دون الحمراء التي تحرق الشبكية الرقيقة عندما تقع عليها ولا نحس بألم ويمكن أن نصاب بالعمي .واأشعة البنفسجية التي تصيب الغين يلبابف ةتسبب الكالراكت (عتمة العين ) . لهذا لايري ضوء الشمس مباشرة يلبنظارات أو التلسكوبات أو كاميرات تصوير التي تجمع أشعة كثيرة أو بالعين المجردة ولكن من خلال تلسكوبات خاصة بها مرشحات لضوء الشمس و شاهدت هذا الحدث التاريخي أفريقيا وأوربا والشرق الأوسط حيث تم العبور بالكامل لمدة 6ساعات و12 دقيقة بينما كان الجزء الشمالي الشرقي من الولايات المتحدة وكندا قد رأي نهاية الحدث. وفي الهند نصبت التلسكوبات الخاصة في مدينة بتاني لرؤية هذه الظاهرة بواسطة المواطنين . وفي جزر كناري وضع تلسكوبان لقياس المسافة بين الشمس والأرض لكن لايتوقع تغييرا ملحوظا . وفي كوبنهاجن أقيم 20 تلسكوبا لتسجيل هذا الحدث. ويعتبر عبور الزهرة حدثا نادرا .لأنه لم يره من قبل أحد الأحياء حاليا. لأن آخر مرة عبر كوكب الزهرة كان عام 1882 . light from theوفي بريطانيا إصطفت الجماهيرفي طوابيرمنذ السادسة صباحا بتوقيت جرينتش ليشاهدوا الحدث من خلال تلسكوبات المرضد الملكي بجنوب شرق لندن. وفي اليابان وتايلاند وهونج كونج الأمطار والغيوم حالت دون رؤية هذه الظاهرة هناك . وفي ماليزيا وباكستان والهند وبعض بلدان الشلاق الأوسط وفي الجزء الشرقي من الولايات المتحدة الأمريكية شاهدت وزعت النظارات الخاصة لمشاهدة اللحظات الأخيرة من هذه الزيارة .وفي بوسطن إصطف 500 شخص ليأخذوا دورهم في المشاهدة من خلال تلسكوب فوق مركز الفيزياء الفلكية بهارفارد . ويغتبر هذا الحدث نادرا لأن الأرض والزهرة لايقعان علي مستو واحد ولكن هذا الحدث ظهر لأم الشمس والزهرة والرض فيه قد أصبحوا علي خط واحد . والزهرة Venus مكان غير مستحب. به رياح شديدة ومرتفع الحرارة . وتقريبا كوكب الزهرة في مثل حجم الأرض لهذا يطلق عليه أخت الأرض الجهنمية لأن درجة حرارتها 460 درجة مئوية حيث وزننا سيكون تقريبا مثل وزننا علي الأرض . فلو كان وزنك 70 كيلوجرام فسيكون هناك 63كيلوجرام . وتغطيه سحابة كثيفة تخفي سطحه عن الرؤية وتحتفظ بكميات هائلة من حرارة الشمس . ويعتبر كوكب الزهرة أسخن كواكب المجموعة الشمسية . وهذا الكوكب يشبه الأرض في البراكين والزلازل البركانية النشطة و الجبال والوديان. والخلاف الأساسي بينهما أن جوه حار جدا لايسمح للحياة فوقه . كما أنه لايوجد له قمر تابع كما للأرض .


كواكب فيما وراء الشمس[عدل]

العلماء مازالوا يفتشون في متاهة الفضاء المترامي عن شموس أخري غير شمسنا . مما يوحي بالتساؤل ,هل هناك حياة ذكية تشاركنا هذا الكون ؟. وهل يوجد أراضين غير أرضنا تصلح للسكني وبها ماء ؟. وهل توجد منظومة شمسية تشبه منظومتنا ؟. هذه الأسئلة والتساؤلات نتناولها في هذا المقال . فحاليا ... .بقدر العلماء من خلال معطيات التلسكوبات العملاقة الأرضية وأجهزة الإستشعار عن بعد الفضائية , أن هناك نظما شمسية تماثل منظومتنا الشمسية وكواكب تشبه كواكب أرضنا . وهناك كواكب تولد وكواكب تموت .لهذا يتوقع العلماء أن هذا العقد والعقد القادم سيشهدان عصر الكواكب والنجوم فيما وراء منظومتنا الشمسية . فالفلك حاليا يشهد مولد علم المشاهدة الحديث من خلاله سيمكن لعلماء الفلك المعاصرين التعرف علي منظومات كوكبية خارج الشمس Extrasolar planetary بالفضاء مما سيغير مفاهيمنا المتداولة عن الفلك ويقلص من نظرياته بعد سيول فيوضات معطيات تلسكوب هبل وغيره من الأجهزة الفضائية المتطورة ,عن الكواكب والنجوم والمجرات . ففي أبريل الماضي اعلن علماء فلك إكتشاف ثلاث كواكب جديدة خارج مجموعتنا الشمسية علي مسافة تقع أبعد من الكواكب التي أكتشفت من قبل. في محاولة مضنية للتفتيش عن كواكب في حجم الأرض بعوالم أخري بعيدة عن منظومتنا الشمسية مستخدمين شتي الحيل للوصول إلي التعرف علي هذه الكواكب البعيدة .والإكتشاف الجديد رصد كواكب حول نجم علي بعد 17ألف سنة ضوئية حيث تحتل منطقة مزدحمة في وسط مجرتنا درب التبانة . بينما الكواكب التي سبق رصدها لاتبعد أكثر من 5 آلاف سنة ضوئية . وأبعد هذه الكواكب التي إكتشفت مؤخرا كتلته تعادل كتلة كوكب المشتري مرة ونصف . وتشبهه في أنهما من الكواكب الغازية . ويدور في محيطه حول شمسه أسرع من دوران أرضنا حول الشمس ثلاث مرات . وكان هذا الإكتشاف بحيلة ضوئية يطلق عليها العدسية الدقيقة للجاذبية gravitational microlensing , وهي تقنية يستعملها حاليا صائدو الكواكب والتي من خلالها اصبحوا شغوفين للتعرف علي الكواكب ذات الكتل الصغيرة فيما وراء المنظومة الشمسية. فلقد وجد علماء الفلك أن ثمة إرتباطا بين جاذبية الكوكب المكتشف حديثا ونجمه المضيف حيث يعملان معا كالعدسة التي تركز الضوء الوافد من نجوم ابعد عنها بحوالي 24 ألف سنة ضوئية , مما يحدث تأثيرا توقعه إينشتين . فالصورة الناتجة والمتوقعة للنجم البعيد , تصبح أكثر سطوعا مما يجعل الملاحظين لها يتعرفون علي الكوكب , بينما التلسكوبات التقليدية لاتراه. وهذه الصور العدسية يعتبرها صائدو الكواكب من علماء الفلك بصمة عدسية لنجم حوله كوكب د ري .وهذه التقنية الجديدة أصبحت مقياسا مفضلا , لدي علماء الفلك . فمن خلالها أمكن التعرف علي اجسام نائية جدا وصغيرة في حجم جرم كالأرض .مما جعل حوالي 120 عالما من عوالم ما وراء الشمس , قدإكتشفت. ومعظمها لكواكب غازية عملاقة تفوق كوكب المشتري داخل منظومتنا الشمسية . وهذه الخاصية العدسية التحايلية تظل لعدة أيام أو أسابيع . لأن النجم المرصود يتحرك نسبيا مع أرضنا . ولهذا أمكن ملاحظة 1000 نجم خلال العقد الماضي من خلال هذه التقنية . حيث شوهدت كواكب جديدة لمدة ساعات خلال المشاهدة المتوالية التي قد تستغرق لمدة إسبوع . وهذه الفرصة لاتتاح إلا مرة واحدة . لهذا يجمع العلماء معلوماتهم بسرعة . ويتوقع الباحثون في الفضاء فيما وراء الشمس خلال السنوات القادمة ملاحظة كواكب أخري هناك , باستخدام جيل جديد من التلسكوبات الفضائية لرصدها مباشرة بدلا من التعرف عليها بطرق غير مباشرة . وهذه الطرق قد مكنت العلماء من التعرف علي كواكب بعيدة جدا عن شموسها (نجومها) أشبه ببعد كوكب نبتون بالنسبة لشمسنا. وكان العلماء يتبعون من قبل أول تقنية ناجحة لإصطياد الكواكب وملاحظتها حول النجوم البعيدة . وهي طريقة دوبللر التي يطلق عليها طريقة التمايل أو التذبذب wobble method . وتتم من خلال ملاحظة التمايل البسيط لنجم عندما يتهادي في محيطه بسبب قوة جذب كوكب يدور حوله. لكن هذه الطريقة تستخدم في ملاحظة النجوم القريبة نسبيا والتي تبعد عنا بحوالي 160 سنة ضوئية .ومن خلالها إكتشفت منذ عدة سنوات الكواكب القريبة من نجومها فقط .و لم يتمكن العلماء من خلالها التعرف علي الكواكب البعيدة في أي منظومة نجمية قريبة . والطريقة الثانية لتي إكتشفت حديثا تتم من خلال التعرف علي ظل الكوكب عندما يمر أمام نجمه المضيف . ويطلق علي هذه الطريقة الطريقة العبورية Transit method .وهذه الطريقة تنطبق علي نسبة قليلة من الكواكب التي مداراتها قريبة من نجومها البعيدة . وحاليا العلماء يستخدمون طريقة العدسية الدقيقة للجاذبية والطريقة العبورية معا للحصول علي صور الكواكب البعبدة . وكلاهما يعملان بكفاءة عندما تصوب التلسكوبات لمركز مجرة التبانة حيث تحتشد النجوم بكثرة . وهذا التكامل بين الطريقتين سيجعل العلماء يطورون مهامهم لإرسال قواعد فضائية لإصطياد الكواكب البعيدة وتصويرها والتعرف علي أشكالها وحجومها . ولأن هذه الكواكب من البعد , لدرجة لن يمكن للعلماء إكتشاف كوكب من بينها يماثل كوكب الأرض . وضمن هذه الإكتشلفات المذهلة تمكن العلماء من اكتشاف النجم جيمنورم(37) 37 Geminorum الغربي في مجموعة نجوم برج جيمني علي بعد 56,3 سنة ضوئية . وهو أصفر برتقالي يشبه شمسنا. ويعتبر العلماء هذا النجم مؤهلا لوجود كواكب مصاحبة له يمكن سكناها. وهذا الإكتشاف جعلهم يضعون قائمة ’ يصنفون فيهاالنجوم المكتشفة التي تصاحبها كواكب تحمل الأكسجين والماء السائل والتي أطلق عليها نظم نجمية صالحة للسكني Habitable Stellar Systems . وقد إستبعدوا في دراساتهم الشموس البعيدة نسبيا ومن بينها نجوم صغيرة جدا أو معمرة جدا, وتدور بسرعة. وهي نجوم متغيرة في سطوعها لدرجة تحدث فوضي مناخية في عالمها القريب منها . وهذا التوجه الفلكي جعل العلماء يفتشون عن نجوم تشبه جيمنوم37 لها خاصية نظامنا الشمسي الذي فيه نجوم قابلة للسكني. وقد تم العثور علي 100 كوكب خارج مجموعتنا الشمسية ضمن مجرتنا .ويتوقع العلماء بلايين من الكواكب تصلح لنمو حياة فوقها أسوة بالأرض , تدور حول 2350 من النجوم التي تبعد عنا بمائة سنة ضوئية .وهذه التوقعات جعلت علماء الناسا يستعدون لإرسال نلسكوب فضائي عام 2013أطلقوا غليه , الباحث عن كوكب أرضي Terrestrial Planet Finder (TPF), مستخدما الضوء المرئي للبحث عن كواكب صالحة للسكني. وسوف يصور الكواكب التي تدور حول النجوم الجيران لنا وسيعطبنا معلومات عن أجوائها عن طريق التحليل الطيفي للعناصر بها, كالماء والأكسجين والكربون والميثان. ولو كان العلماء محظوظين , فقد يشاهدون آثار حياة أو خضرة فوق هذه الكواكب . وسيستمر عمله من سنة 2012 -2015.وسيتبع هذا الباحث الفضائي إرسال 6 تليسكوبات أوربية فضائية ضمن مشروع داروين . والنجم المرشح والمختار لدراسة الحياة المعقدة حوله , لابد أن يكون لونه ساطعا ولامعا ويكون في منتصف عمره النجمي كشمسنا , ويحترق بإنصهار عناصر خفيفة لينتج عناصر ثقيلة كالحديد. ولا يكون نجما عجوزا ,قد تقلص أو صغيرا لا يعرف مدي حياته علي مدي مستقبله البعيد . فدراسة النجم جيمينورم 37 المرئي والقابع في الجزء الشمالي الغربي في السماء بمجموعة جيمني سوف يتيح للعلماء دراسته , ولاسيما وأن عمره تقريبا يناهز 5,5 بليون سنة بينما عمر شمسنا 4,5 بليون ستة . وكلاهما يعتبران فلكيا في منتصف العمر ولاسيما وأنهما غنيان بالحديد والكالسيوم والصوديوم والماغنيسيوم والتيتانيوم .وهذا ما أظهره التحليل الطيفي لضوئهما الأصفر البرتقالي .لكن سطح الشمس جيمينورم 37 أكثر سخونة . وهذا النجم 1,1كتلة شمسنا وقطره أكبر 1,03 مرة وشدة سطوعه أشد 1.25. ومن خلال شدة الضوء يمكن تحديد مستقبل عمرالنجم الإفتراضي ورؤية النجوم المجاورة والتنبؤ بالفترة التي سيكون خلالها النجم مستقرا علي الحالة التي عليها حاليا . وهذه الخاصية لقرب النجم جمينورم منا جعلت الباحث الفضائي (TPF) في إستطاعته التوصل لتسجيل معلومات كثيرة عنه, عن الكوكب في مجموعته والنفايات الغبارية القرصية التي تتشكل منها الكواكب والمذنبات . ولا سيما وأن شمسنا بها كمية غبار بين كواكبها . لأن كوكب المشتري يقلبها بالفضاء باستمرار ولا سيما في حزام المذنبات حيث ترتطم هذه المذنبات وتولد غبارا في المنظومة الشمسية . وهذا الغبار النجمي قد لايعوقنا عن رؤية الكواكب النجمية . لهذا نجد أن المهام الرئيسية للباحث الفضائي TPF ,والتلسكوبات الفضائية بمشروع داروين الأوربي إمداد علماء الأحياء والكيمياء الفضائية بمعلومات طيفية حول هذه الكواكب . لأن المهمة الأساسية لها إكتشاف كواكب قريبة صالحة للسكني والحياة أو هل كان بها نوع ما من الحياة أو ما زالت هناك ؟. وعلي صعيد آخر هناك إستعداد لمهمة كيبلر التي ستنفذ إبتداء من اكتوبر عام 2006 داخل محيط الشمس لتحديد الترددات بالكواكب الداخلية بمنطقة كيبلرKepler zone التي تضم آلاف النجوم من بينها 100 ألف نجم تم رصدهم داخل مجرتنا بحثا عن كوكب قي فلك نجم بعيد , بماثل كوكب الأرض من حيث الحرارة والبرودة والماء السائل . ومهمة كيبلر مخطط لها تصوير آلاف النجوم والكواكب العابرة خلال أربع سنوات بواسطة تلسكوب فضائي متقدم. وفي محاولات لفحص100 نظام كوكبي حول النجوم البعيدة من بينها كواكب عملاقة تشبه المشنري , إلا أنها بعيدة لايمكن فحصها بدقة , وكواكب صخرية صغيرة تشبه الأرض يصعب رؤيتها.لكن لايعرف من بينها الكواكب المؤهلة للعيش والسكني بها . و نصف هذا العدد. وقد إستطاع العلماء دراسة تسعة من هذه النظم المعروفة التي يضم نصف عددها , بها أراضين تشبه أرضنا تدور في أفلاكها حول نجومها منذ بليون سنة . وهذه حقبة كافية لظهور حياة واستقرارها فوق هذه الكواكب السيارة. كما أن الأقمار التي في حجم الأرض و تدور قي فلك كوكب عملاق , يمكن أن تظهر فوقها حياة . وكما نعرف عادة , لا تظهر الحياة فوق كواكب. لكن الكوكب الشهير Hd, الذي يطلق عليه أوزوريس , قد أذهل الفلكيين عندما وجدوا أن جوه يحتوي علي الأكسجين والكربون في غلافه البيضاوي الممتد, والذي يتبخر لغاز . ويعتبر النجم فيجا Vega خامس نجم سطوعا بالسماء, ومن اكثر النجوم رؤية و وضوحا في سماء نصف الكرة الأرضية الشمالي علي بعد 25سنة ضوئية من شمسنا. وقطره ثلاث مرات . وأكثر 58 مرة سطوعا . وكان أول نجم قد صور في منتصف يناير عام1850 بمرصد هارفارد. وكان الفلكيون الكنديون قد استطاعوا التعرف علي شواهد وجود حقل مغناطيسي فوق كوكب عملاق خارج المجموعة الشمسية .مما أعطي معلومات حول الكوكب العملاق . وهو غير كوكب المشتري بمنظومتنا الشمسية الذي يشتعل بالإنصهار النووي . لكن هذا الكوكب المكتشف يسخن نجمه الذي يتبعه من خلال التفاعلات المغناطيسية الداخلية magnetic interactions بينه وبين نجمه .وكتلة هذا الكوكب تعادل 270 مرة كتلة الأرض . ومداره قريب جدا من نجمه ويدور حوله بسرعة فائقة . لدرجة أن سنته تعادل ثلاثة أيام أرضية . وتلعب الحقول المغناطيسية دورا رئيسيا في الجو المحيط والحياة . فبينما نجد أن كوكب المريخ قد فقد حقل مغناطيسيته عبر تاريخ وجوده . مما غير من فصوله السنوية ومداره المائل وأفقده بيئته وماءه السائل.

ومن خلال هذه المعطيات الحديثة التي تعتبر نسبيا صورا قديمة موغلة في الماضي السحيق ولاتعبر بالمرة عن الحاضر أو الماضي القديم منذ ملايين السنين . مما يجعل العلماء يرون هذه الأجرام في الماضي ولايعرفون ما هي عليه في الحاضر . فمن هذا المفهوم المؤكد نجد أن هذه الأجرام حاليا غير معروف ما آلت إليه لكن الصور الفضائية للعوالم الأخري تعكس ما كانت عليه المجموغة الشمسية في مطلع وجودها منذ ملايين السنين . فما نراه اليوم في الفضاء البعيد هو الرحوع للماضي, أشبه بإرتجاع صور شريط الفدبو .فكلما توغلنا في أعماق الكون كلما رجعنا بآلة الزمن للوراء .فالعلماء يرون ماضي الكون. ورؤية الأجرام القريبة هو رؤية صورة الأحدث.لهذا العلماء يطالعون كتاب ماضي الكون وليس حاضره .لأنهم يرون صورا قطعت ملايين السنين وبلاين الأميال, لتصل لأعين تلسكوباتنا وأجهزتنا التحسسية والبصرية .فما يقال بعلم الفلك الحديث هو تفسير للفلك القديم ولا يعبر عن الكون في هيئته المعاصرة . فحاضر الكون سنراه بعد ملايين السنين كماضي مستقبلي حيث تموت أجرام وتتشكل مجرات وتولد نجوم جديدة للحفاظ علي عدد سكان الفضاء . فالصور القريبة بالفضاء نفسر الصور البعيدة .فعندما يقال إكتشاف كواكب جديدة تشبه الأرض والبحث عن حياة فوقها ؟ . هذا التوجه العلمي لايمكن من خلاله الوصول إلي الواقع السائد حاليا هناك . لأن رؤيتنا لهذه الكواكب تماثل رؤيتنا لأرضنا في طفولتها حيث لم تكن توجد حياة . وسيظل التفتيش عن أحياء هناك ضرب من المستحيلات إلا لو رأيناها عن كثب من فوق كوكب خارجي بعيد . لهذا لن نعثر علي أحياء شركاء لنا في هذه المتاهة الفضائية . فنحن نفتش في ماضي الكون من منظور علمي حديث . فالتلسكو با ات حتي أعيننا تعتبر آلة الزمن الكوني . لأن عندما نري القمر نراه في صورة أحدث زمنا من صورة الشمس, وصورة الشمس تعتبر أحدث من صور النجوم .وهذه الرؤي الزمنية يتحكم فيها سرعة الضوء والمسافة التي يقطعها . فنحن نري الماضي بالسماء ونعيش الحاضر تحت أقدامنا .ونحن في حاضرنا فوق الأرض مستقبل ما سيراه الغير من الفضاء فيما وراءنا . فنحن نعيش الثلاثة أزمان في وقت واحد. وهذه تعتبر نظرية يمكن أن نطلق عليها نظرية التزامن الموحد للزمن The Unified synchronzing of time. لأن الزمن نسبي في الكون من حيث المكان وبعده والثابت فيه سرعة الضوء . لهذا يعتبر الزمن خطي يبدأ بالماضي وبعده الحاضر وبعده المستقبل. فخط الزمن يضم هذه الأزمان الثلاثة . و يتحكم في رؤيتنا لأعمار الكون والفضاء .وهو خط حتمي .ولا ينتهي إلا بنهاية الكون ولا يتغير طوله إلا بتغير سرعة الضوء. لكن إتجاه الزمن نسبي يعتمد علي موقعنا في الكون. ويمكن أن نطلق عليه Radial time وطوله نسبي , يعتمد علي بعدك من الآخر. وهذا المفهوم هو الحقيقة المؤكدة , ويعتبر أحد الحقائق الفلكية الثابتة. والإتجاهات الأصلية الأربعة نسبية لكل كوكب . فلكل من هذه الكواكب المكتشفة حديثا جهاتها الأصلية الأربعة, وهي أتجاهات لا تنطبق علي جهات الأ رض من حيث الإتجاه . لأن اتجاهاتها شمال وجنوب تنطبق مع حقل مغناطيسياتها .فلا اتجاه القطبين الشمالي والجنوبي فوق ارضنا تنطبق مع إتجاه قطبي كوكب حول نجم آخر..لهذا حقل مغناطيسية كل كوكب ليس متوازبا مع حقل مغناطيسية الأرض. ولكل كوكب قطبيه المغناطبسببن شمال وجنوب. و شرقه وغربه نسبي حسب إتجاه نجمه التابع له عندما يشرق عليه أويغرب عنه . فالإتجاهات الأصلية لكل كوكب بما فيها كواكبنا التسعة متغيرة في المكان ومتغيرة ليلها ونهارها حسب حجم وسرعة الكوكب في فلكه وزمن إطلالة نجمه فوقه . كما أن سنته متغيرة حسب سرعة دورانه حول نجمه الأم وبعده عنه . فسنين الكواكب متغيرة الأزمان والفصول . واخيرا ..العلماء ينبشون قبور ماضي الكون ولايرون حاضره المغيب عن تلسكوباتهم . لكنهم يعيدون كتابة وصياغة تاريخ ماضي الكون من خلال تطور وتعاظم رؤيتهم له .

رسالة من وراء الشمس !![عدل]

القرن الماضي دخلنا عصر الكواكب والهبوط فوق القمر . وهذا القرن , هل سندخل عصر النجوم ؟ . وفي البداية .. هذا تنويه واجب . لأن هذا المقال إنطباع كاتب مزج فيه الخيال بالواقع . والخيال العلمي كان اهم أداة تصورية في متاهة لغز الكون . وقد تحقق من الخيال واقعنا الفضائي وتصورنا الفلكي , بل والعلمي . فالمقال هو نتاج كاتب وليس نتاج عالم متخصص. أن النبوغ تفوق تخصصي والعبقرية سمة موسوعية تفكيرية تعتمد علي رؤية مبتكرة ومنطقية . لأن المنطق أقصر الطرق للحقائق . فالنابغة تطبيقي والعبقري تنظيري وكلاهما يلتقيان عند الحقيقة المؤكدة . لأن المنطق منطق والمعقول معقول . واللامنطق لامنطق واللامعقول لامعقول .

ففجأة وبلا مقدمات فجرت المركبة الفضائبة فويجربعدما ألقت بثقلها في محيط الكون وغاصت في فضائه فرأت ما لم يره بشر ولاماجلان …ووصلت ما لم يصله إنسن والله أعلم, ولاجان ..11 واتصلت فويجر تليفونيا من حافة محيط الشمس لتودع مجموعتنا وتدخل أغوار اللامنظور . وتودعنا للأبد وبلا رجعة فضائبة . وهذا يعتبر عملا رائدا حيث وصلت لبعد لم يصله ولا مركبة فضائبة من قبل.لعدما فك أسرها من سجن الشمس وفلتت من جاذبيتها بالتحايل تارة وبالقوة نارة أخري .ومن خلال سيرها الثعباني لتفادي العوائق والجواذب لم تر فيه ليلا أو نهارا لكنها كانت تري الكواكب الشمسية كمواحق أشبه بمحاق القمر أو كأهلة او بدور . فليس مثل فويجر شيء في منظومتنا الشمسية لأن سيرها متباعدا نطوي فيه الفضاء في خط طولي لايمكن أن يقال عنه مع أو ضد غقارب الساعة . لأن كل الكواكب في فلك يسبحون في حركة إهليليجة بيضاوية حول الشمس وهم أسراها التسعةداخل إطار جاذبيتها . لكن فويجر تخطت هذه الحواجز في ماراثون يبلغ مداه بلا يين الاميال التي لاتنتهي . وقد حكمت علي نفسها بمد المدة التي كانت محددة بخمس سنوات نتيجة خطأ الحسابات أو السهو عن التوقعات أو لفقدان السيطرة عليها مما حعل العلماء يعمهون وفي قلق علي مصيرها . لأنها دخلت في المجهول والمحظور . ودخولهامن باب ماوراء الشمس يسرع من خطاها بعدما كانت تطاردها أشباح الجاذبية الشمسية . فهل ستتلقفها الجاذبية الكونية في لبمنطقة البينية بين مجال محيط الشمس الخارجي ومحيط أقرب النجوم المتاحة من جيرانها المقربين أو ستظل تدور كأول قمر صناعي في المنطقة البينية أو تدفعها بقايا الرياح الشمسية علي الحافة الشمسية أو تصدها الرياح النجمية المجاورة و فتكون ككرة البنج بونج بالفضاء أو كاليويو تشد كالوتر وترد عندما يزول أثر الشد عليها . لكن اللعب مع الكبار خطر لأن هيئة المركبة سيقع احت قوة شد ستجعلها غبارا تذروه رياح شمسية او نجمية ولايبقي لها أثر . وفويجر بزصولها حاليا علي حافة الشمس قد تصلح جرما صناعيا يدور مع حركة دوران محيط المجموعة الشمسية ككل في فلكها العام فتصبح المركبة نقطة متناهية الصغر فوق ا لسطح الخارجي للمجموعة الشمسية اشبه بجسيم ذروة خفي . وهذا المنظور التوقعي قد يكون نهاية حتمية لفويجر وهي علي بداية السلم الكوني . فلو تخطت هذه العقبة ستنطلق بلا هدي وتودع الشمس الوداع الأخير . فهل ستفقد النطق والإتصال بالأرض؟ . فدخولها مجال ماوراء الشمس يعتبر أول غزو أرضي لهذه المجاهيل الفضائية . ولا بعرف مداها أو كنهها ورغم هذه الحرية الإنطلاقية ظلت فويجر لأسيرة في سفاري المحموعة الشمسية. وحانت لحظة طلاق سراحها هذه الأيام (المفترجة ) علي العلماء وزالفلك . بعد خدمتها بالفضاء 12 سنة عاشت أسيؤة مجموعتنا الشمسية فهي الآن علي آخر نقطة حدود شمسية لتدخل في مرحلة الصدمة النهائية . وبعد إنتهاء خدمنها جمحت وأخذت تنطلق الأرض من خلفها والفضاء أمامها . وكانت هذه المركبة عند إطلاقها للفضاء مقدرا لها أن تيتمر خمس سنوات إلا أنها تجاوزت العمر الإفنراضي وأصبحت مركية طائشة تتوغل في أعماف الفضاء المتراميلتعبر مجال كوكل شمسي لكوكب آخر .وكلما سارت كانت ترسل صورها النادرة ونطشف عن ستر ها وأقمارها . وهذا السلوك الفضائي العير مسبوق كان مدعاة لعلماء الفضاء القابعبن في معاملهم وخلف تلسكوباتهم العملاقةالتي تعتبر رؤيتها رؤية معتمة بالنسبة لمدي رؤية تلسكوبات فويجر حيث الفضاء أمام ناظريها يتميز بالتناسق والرؤية الواضحة . لأن الفضاء أمامها لانوراما فضائية واضخة نسبيا. وهذا ماجعل مسيرة هفويجر مسيرة تاريخية لم يسبقها فيها إنس ولا مسير (كمان). فهذه المركبة زودن بأحدث ما في جعبة علماء الفضاء من أجهزة ومعدات وتلسكوبات مصورة ترسل صورها أولا بأول . مما يجعل هذه الرحلة فتحا جديدا في علوم الفضاء ستعيد فيها البشرية صياعة المعلومات عن الطواطب والنجوم والمجرات والسدم والثقوب السوداء والغبار الكوني والأسهة الكونية والشعة الخلفية للكون . وهذ المهمية ستقوم بها هذه المركبة الأسطورية التي ستشكل الكون من حولنا من منظور فلكي جديدوستلقي بأسئلة ستشغل عقول العلماء بل وستشغلهم طوال هذا القرن . وسبكون فلك القرن الماضي فكرا وعلوما تراثية قاصرة في عالم اليوم . بعدما كانت تسود عصرها في عصر ماقبل فويجر الذي يطالعنا حاليا سيكون عصر الفتوحات الفضائية الحديثة . فكثير من الفرضيات ستصححها فويجر أو تؤكدها .من خلال معطياتها البصرية والإستشعارية وعلي رأي القول يوضع سره في فويجر . ففويجر تفتحم الفضاء إلي ان تقف أو تتوه فيه وهذا التيه الفضائي قد يدخلها عوالم لم نسمع عنها أو ام نرها من قبل أو حتي نتصورها أو نتخيلها .لكن الكارثة لو كفت عن العمل وإرسال الصور والبيانات إلينا . فيصبح بعدها وجودها كعدم وجودها لأنها وقتها ستحال الي الضباع القسري . لكن بعد عقود قد يعثر عليها في منطقة بينية في منطقة الصفر ااجاذبية بينها أو مرتطمة بجرم فضائي وقد تهشمت في صمت بعيدا عن مدي رؤيتنا البصرية أوالتلسكوبية أوالإستشعارية أو تبعثر حطامها كانتحار قسري فتبددت هبار منثورا ولم يبق منها أثر لعد عين . وهذه النظرة التوقعية تتسم بالإحتنالية المستقبلية لفويجر الحاضرة في الفضاء والغائبة عن ناظرينا علي بعد بلايين الأميال فوق العتبة الأولي من الدرب الكوني السحيق . وهناك إحتمالية قائمة وواردة أن تنحرف عن مسارها العشوائي حااليا لتدور حول فلك جرم قد يشدها بجاذبيته في حلقة جاذبية مغلقة فيدور معها وحولها لتصبح قمرا صناعيا متناهي الصغر . وفي هذه الحالة لن تحتاج لطاقة لتسييرها لأنها ستدور بالقصور الذاتي الجاذبي . ولن تتعدي محيط دورانها لأنها ستكون ضمن منظومة هذا الجرم وسيكون مصيرها مرهونا بمصيره لتكون أول كوكب صناعي دوار خارج الأرض بل خارج مجموعتنا الشمسية . ففويجر صانعة تاريخها بعد تمردها عن خط السير الذي رسمه علماء ا لفضاء لها . لكن ملفها يتسم بحسن السير والسلوك رعم سلوكها لأنها تدور كعب داير في الفضاء وبغير هدي . ورغم هذا مازالت حتي اليوم مرتبطة بالأرض الأم . فرحلتامركبتي الفضاء فويجر 1 وفويجر2 إ ستعراض لقوة العقل البشري الفعال الذي زج بهما في أتون أكبر ملحمة واقعية سجلت في وقائع تاريخ الإنسان


بلوتو .. الكوكب الغامض[عدل]

كلمة بلوتو Plutoفي أساطير الفلك كان اسما يطلق علي الإله الذي يذهب اليه البشر وكان الرومان يعتقدون أنه إله العالم السفلي .لهذا كان الإغريق يسمونه Hades . ويذكر أنه تم اكتشاف كوكب بلوتو في عام 1930 خلال عملية استكشاف للأجرام السماوية. وظل هذا الكوكب مصدرا للغموض، لدرجة أن التليسكوب الفضائي العملاق "هابل" لم يتمكن سوى من رصد تفاصيل قليلة للغاية عن سطحه الجليدي.  قهل فكرت كيف يكون وزنك فوق بلوتو؟. فبلوتو صغير لهذا سيكون وزنك خفيفا . فلو كان  وزنك 70كجم فوق الأرض فسيكون وزنك 7كجم فوق الكوكب بلوتو  . ويلوتو أصغر حجما من سبعة أقمار موجودة بالمجموعة الشمنسية . لهذا كثير من العلماء لايعتبرونه  كوكبا بالمرة . ففي سنة 1999 , كانت مجموعة من العلماء  قد اعتبرته مذنبا  أو كويكبا . لأن بلوتو يعتير الكوكب الوحيد الذي لم تزره مركبة فضائية من قبل. لذا فالمعلوما ت عنه ضئيلة ومعظمعها حدسيات . والكوكب قطره2390  كم ويبعد عن الشمس5914,18  مليون كم وكتلته  0,03  من كتلة الأرض و سنته ( مدة الدوران حول الشمس) تعادل 247,7  سنة (أرضية) سرعة الدوران حول الشمس 4,75  كم/الثانية ويومه (مدة الدوران المحورية) يعادل6,4  يوم (أرضي).و  درجة الحرارة:   من - 239 إلى - 215 درجة مئوية.و مكونات الغلاف الجوي غاز  ا لميثان وغاز النيتروجين ويعتبر غلافه غلافا جويا رقيقا ويعتير بلوتو أكبر مجموعة أجسام منطقة تشبه القرص توجد فيما وراء مداركوكب  نبتون يطلق عليها حزام كيبر Kuiper Belt.    وهذه المنطفة تتكون من آلاف عوالم  جليدية لايتعدي قطر  الجسم ألف كم  والتي تعتبر مصدر الكويكبات comets  والأجسام الفضائية . وبالرغم أن كوكب بلوتو اكتشف عام 1930 إلا أن المعلومات مازلت شحيحة عن هذا الكوكب النائي وظل لليوم الكوكب الوحيد في المجموعة الشمسية الذي لم تزره أي مركبة فضائية لهذا المعلومات عنه مازالت مطوية عنا . فهو أصغر كوكب في المنظومة الشمسية. و قطره أصغر من قطر قمر الأرض ب 1086 كم، ، وهو أبعد كوكب في المجموعة الشمسية(مع أنه يدخل في مسار مدار نبتون ثم يبتعد من جديد، مما جعل العلماء يعتقدون أنه  و قمره مجرد قمرين للكوكب نيبتون.

أول رحلة انطلق مسبار نيوهوريزونز New Horizones( أي الأفاق الجديدة ) ليكون أول مبعوث يتجه إلي أبعد الكواكب الشمسية . فلم يسبق أن وصلته رسالة من الأرض أو تطأ ه مركبة فضائية. و يعتبر بلوتو ابرد وأصغر وأبعد كوكب بالمجموعة الشمسية. في يناير الماضي انطلقت مركبة الفضاء نيوهوريزونز من قاعدة كيب كارنيفال إلي كوكب بلوتو Pluto لتصله عام 2015. وهو الكوكب التاسع في المجموعة الشمسية وأصغرها حجما وأقصاها مدي. والكوكب يدور حول الشمس مرة كل 247,9سنة أرضية علي مسافة 5880مليون كم . ومدلر هذا الكوكب غير مركزي ( بيضاوي ) وغير دائري لدرجة أنه أثناء دورانه حول الشمس يقترب منها في بعض النقاط ويكون أكثر قربا منها ومما كان عليه كوكب نبتون . وبلوتو قطره 2360 كم وهذا تقريبا يعادل ثلثي حجم قمر الأرض . ولعدة سنوات كانت كل المعلومات عن هذا الكوكب من خلال معطيات التلسكوبات العملاقة وتعتبر معلومات قليلة نسبيا . لكن في سنة 1978 اكتشف الفلكيون قمرا كبيرا نسبيا تابعا لكوكب بلوتو ويدور حوله علي مسافة19600 كم . و أطلقواعليه القمر كارن Charon ( "KAIR en" ومنذ فترة قصيرة بدا الكلام عن بلوتو وهويته . هل هو حقيقة كوكب أم كويكب ؟ وبما أن بلوتو يختلف تماما عن الكواكب الأخرى . وتستغرق رحلة المسبار 10 سنوات ة عندما يصل لمدار المشتري سيكتسب سرعة زائدة من جاذبيته تعادل 4كم في الثانية ليبعد عن الشمس و ليتجه مباشرة لبلوتوليصل اليه في يوليو 2015 وعليه 7 أجهزة لرسم سطحه وتحديد مكوناته وتكوين جوه هو وقمره . وسيزور المسبار جسمين من احسام حزام كويبر قطر كل منهما 50كم

سطح بلوتو 

في عام 1988 اكتشف العلماء أن بلوتو جوه رقيق ومكون اساسا من النينروجين وقليل من الميثان وأول أكسيد الكربرون . وأن ضغطه الجوي أقل من ضغط أرضنا 100 ألف مرة . ويعتقد أن سطحه يتجمد معظم سنته عندما يبعد عن الشمس . وفي سنة 1994 بين تلسكوب هبل الفضاي أن 85 % من سطح الكوكب قلنسوة جليدية و يظهر تضاربا لونيا بين مساحات فاتحة اللون يعتقد انها جليد نظيف و مساحات غامقة اللون من الجليد القذر . و بلوتو يستقبل واحد علي ألف من الكمية التي تستقبلها الأرض من أشعة الشمس . لهذا يعتبر كوكبا متجمدا . وكثافته ضعف كثافة الماء , لهذا وجد أن به نسبة من الصخور أكبر مما في الكواكب العملاقة بالنظام الشمسي الخارجي وربما كان هذا سببه التفاعلات الكيماوية التي تمت أثناء تكوين الكوكب تحت برودة الحرارة والضغط المنخفض بجوه . وكثير من الفلكيين يظنون أن كوكب بلوتو كان بنمو بسرعة ليكون كوكبا أكبر بينما كان ثأثير جاذبية الكوكب نبتون تقع بالمنطقة التي يدور بلوتو فيها و المعروفة بحزام كويبر مما أوقف تكوين الكواكب هناك. وهذا الحزام عبارة عن حلقة من مواد تدور حول الشمس فيما وراء الكوكب نبتون والتي بها ملايين الأجسام الجليدية والصخرية التي تشبه كوكب بلوتو. وقمره كارن أصله تراكمات مواد خفيفة نتجت من ارتطام بين بلوتو وجسم آخر كبير من حزام كويبر . لهذا كان اهتمام العلماء ببلوتو والأجسام الفضائية بحزام كويبر . لأنهم يمثلون المادة الأولية التي تكون منها النظام الشمسي . وكان اعتراض العلماء علي اعتبار كوكب بلوتو ككوكب أنه صغير و لإرتباطه بحزام كويبر . لأنه قزم جليدي بشكل واضح ومميز عن بقية الكواكب بالمجموعة الشمسية . لكن الكثيرين كانوا يعتبرونه كوكبا لأن له جاذبية و يضم أقمارا ويطلقون عليه كوكب بلوتو لأكثر من 75 سنة وحتي الآن . وهو كوكب مظلم ، و يوحي بأنه كرة جليدية صخرية مع غلاف جوي من الميثان والنتروجين المتجمدين. ومع هذا فهو أعلى كثافة من الكواكب العمالقة الغازية، مما يرجح أن يكون له لب صخري ضخم مغط بوشاح جليدي يتجمد كلما تحرك بلوتو بعيداً عن الشمس. يبعد بلوتو عن الشمس مسافة 40 وحدة فلكية - الوحدة الفلكية هي المسافة المتوسطة ما بين الأرض والشمس وتساوي 150 مليون كم - ويدور حول ها في مدار لا يشبه المدارات الكوكبية. لأن مداره مختلف المركز . ومساره حول الشمس ممتد الطول على شكل قطع ناقص . و يضم داخله مدار نبتون لمدة عشرين عاماً من زمن دورته البالغة 248 عاماً. ومحيط بلوتو لامركزي لهذا نجده تارة قريبا من الشمس وأقرب إليها من قرب كوكب نبتون Neptune منها كما كان عليه منذ يناير 1979 وحتي فبراير 1999 ولن يرجع لهذا الوضع إلا في سبتمبر عام 2226 . و يدور حول نفسه في فترة تساوي 604 أيام من أيام الأرض وله القمر " كارن " ويعتبر كبيرا بالنسبة الكوكب نفسه ويبدو أنهما يدوران حول بعضهما بوجه واحد كما هو الحال بالنسبة للأرض وقمرها. وبعض القلكيين يصنفون بلوتو علي أنه نيزك كبير أو مذتب أو جسم كبير من الأجسام الفضائية في حزام كويبر Kuiper Belt . ويدور في الإتجاه المضاد لدوران معظم الكواكب الأخري . ومداره أطول 15 مرة من مدار نبتون وقد يبدو أنه يقطع مدار نبتون لكن لا يحدث ولن يصطدما أبدا . وبلوتو يشبه كوكب أورانوس في أن مستوي خط استوائه يتعامد مع محيط دورانه بزاوية قائمة . كما أن درجة حرارة سطح بلوتو تتراوح بين- 235 و– 210 أي ما يعادل 38 إلي 63 كالفن . وتكوين بلوتو غير معروف لكن كثافته 2 جم \سم مكعب أي ضعف كثافة الماء . وهذا يدل أنه قد يكون مكونا من 70% صخور و30 % جليد ماء والمناطق الفاتحة علي سطحه تبدو أنها مغطاة بجليد النيتروجين وكميات صغيرة صلبة من ميثان و ايثان وأول أكسيد الكربون . أما المناطق الغامقة فغير معروفة . ولا يعرف إلا القليل عن جوه المحيط, لكن من المحتمل أنه مكون من النيتروجين وبعض الميثان و أول أكسيد الكربون . وفي معظم أوقات سنته الطويلة يصبح متجمدا . لهذا رحلة الناسا نيوهوريزونز هدفها الوصول لكوكب بلوتو قبل أن يتجمد لأنه سيكون أقرب ما يكون من الشمس عام 2015 القمر كارن يعتبر القمر كارن أكبر قمر لبلوتو حبث يدور في محيطه علي بعد 19640كم من بلوتو وقطره 1212كم . وقد أطلق عليه كارن وهو اسم اسطوري بمعني المعدية للأموات عبر نهر آكرون River Acheron في العالم السفلي . وكارن قد اكتشف عام 1978. . وهو في نصف حجم بلوتو ، وهما يتخذان سلوك "كوكب مزدوج" كالأرض والقمر. وهما قريبان جداً كل من الآخر، لدرجة أن قوة جاذبية كل منهما ترفع نتوءات "مدية جزرية" على الآخر. وهذه النتوءات تعمل عمل الكابحات، فتبطئ الاثنين في دورانهما حول محوريهما، وهما الآن متشابكان كل منهما مواجه الآخر. بلوتو يدور حول محوره مرة في 64 يوم أرضي وشارون يأخذ الزمن نفسه ليكمل دورة حول بلوتو، والملاحظ أن اتجاه دورانهما عكس اتجاه دوران الكواكب الأخرى.

وبلوتو أبعد كواكب  المجموعة الشمسية من الشمس وفي مداره يكون تارة  علي بعد 30 وحدة فلكية من الشمس وتارة أخري يكون علي بعد  50 وحدة فلكية . والشمس تبدو كنجم ساطع من فوق سطح الكوكب . ولأن جوه  رقيق فإنه يتجمد سكحه كلما بعد الكوكب عن الشمس في دورانه حولها  . لهذا أرسلت ناسا المركبة الفضائية بلوتو إكسبريس Pluto Express عام 2001 ليدرس العلماء الكوكب قبل أن يتجمد . والضغط الجوي فوق سطح بلوتو يعادل  1\100000 الضغط الجوي للأرض  . وقد التقط تلسكوب هبل صورة الكوكب بلوتو وقمره كارن معا عام 1994وكان الكوكب علي بعد    4,4 بليون كم من الأرض وقد شاهد التلسكوب الجسمين كقرصين منفصلين واضحين وهذا ما مكن علماء الفلك من قياس قطريهما مباشرة.فوجدوا قطر بلوتو 2320كم  وقطر قمره ا كارون 1270 كم. وبعض الفلكيين يعتبرون بلوتو ليس كوكبا حقيقيا ويصنفوفه جسما صغيرا من بين الأجسام الثلجية التي تشكل حزام كويبر Kuiper Belt والتي تقع خلف كوكب نبتون  و تنتشر في مسافة تعادل  30- 50 مرة المسافة بين الأرض والشمس  . و يبعد بلوتو عن الشمس  مسافة 40 وحدة فلكية  - الوحدة الفلكية هي المسافة المتوسطة ما بين  الأرض والشمس  وتساوي 150 مليون كم -  ويدور  بلوتو حول الشمس في 5 ,  248 سنة أرضية ومداره شديد  التفلطح أكثر  من كل الكواكب الأخرى  ولذلك فانه يكون أقرب من نبتون عندما يكون في أقرب نقطة من الشمس  في مداره  وفي الحقيقة فان بلوتو يعد الكوكب من حيث البعد منذ  العام 1969 وحتى شهر مارس  1999  فبلوتو يدور حول نفسه في فترة تساوي 604 أيام من أيام الأرض وله قمر واحد يسمى " كارن " يعتبر  كبيرا بالنسبة الكوكب نفسه ويبدو أنهما يدوران حول بعضهما بوجه واحد  كما هو الحال بالنسبة للأرض وقمرها . ةمدارات باوتو وقمره تشارون  جعلتهما يمران بالتناو ب  أمام كل من الآخر كما شوهدا  من الأرض ما بين سنتي 1985و 1990مما مكن الفلكيين من تحديد حجمهما بدقة . فقمر تشارون قطره 1200 كم مما يجعله يقارب حجم كوكب بلوتو في المجموعة الشمسية  ولهذا يطلق العلماء عليهما الكوكب المزدوج .وبلونو في دورانه حول الشمس يقطع الدورة في247,7سنة أرضية يقطع خلالها 5,9مليار كم . والمدار غير دائري بل بيضاري وبهذا كان في بعض النقاط يكون أقرب للشمس من قربه  لنبتون. ولا توجد فرصة للإرتطام  لأنه يتحاشي  عبور  مدار ا نبتون  .يبعد بلوتو عن الشمس  مسافة 40 وحدة فلكية  - الوحدة الفلكية هي المسافة المتوسطة ما بين  الأرض والشمس  وتساوي 150 مليون كم -  ويدور  بلوتو حول الشمس في 5 ,  248 سنة أرضية لبلوتو مدار لا يشبه المدارات الكوكبية إلى حد بعيد. فمداره مختلف المركز  . ومساره حول الشمس ممتد الطول جداً، أو على شكل قطع ناقص . و يضم داخله مدار نبتون لمدة عشرين عاماً زمن دورته البالغة 248 عاماً. وعلى خلاف الكواكب الأخرى التي تقع مداراتها في حدود بضع درجات من مستوى معين فإن مدار بلوتو يميل بزاوية 17 5 على هذا المستوى.  ولهذا  يكون أقرب من نبتون عندما يكون في أقرب نقطة من الشمس  في مداره  و بلوتو يعد الكوكب من حيث البعد منذ  العام 1969 وحتى شهر مارس  1999  فبلوتو يدور حول نفسه في فترة تساوي 604 أيام من أيام الأرض وله قمر واحد يسمى " كارون " ويعتبر  كبيرا بالنسبة الكوكب نفسه ويبدو أنهما يدوران حول بعضهما بوجه واحد  كما هو الحال بالنسبة للأرض وقمرهاوبعض القلكيين يصنفون بلوتو علي أنه نيزك كبير أو مذتب أو جسم كبير من الأجسام الفضائية في حزام كويبر Kuiper Belt  . ومحيط بلوتو لامركزي  لهذت نجده تارة قريبا من الشمس وأقرب إليعا من قرب كوكب نبتون Neptune منها كما كان عليه منذ يناير 1979 وحتي فبراير 1999 زلن يرجع لهذا الوضع إلسبتمبر  عام 2226ويدور في الإتجاه المضاد لدوران معظم الكواكب الأخري . ومداره أطول 15 مرة من مدار نبتون وقد يبدو أنه يقطع مدار نبتون لكن لا يحدث ولن يصطدما أبدا . وبلوتو يشبه كوكب أورانوس في أن مستوي خط استوائه يتعامد مع محيط . دورانه بزاوية قائمة . كما أن درجة حرارة سكح بلوتو تتراوح بين-  235   و– 210 أي ما يعادل 38 إلي 63 كالفن . وتكوين بلوتو غير معروف لكن كثافته 2 جم \سم مكعب  أي ضعف كثافة  الماء زهذا يدل أنه قد يكون مكونا من 70% صخور و30 % جليد ماء والمناطق الفاتحة علي سطحه تبدو أنها مغطاة من جليد  النيتروجين وكميات صغيرة صلبة من نيثان و ايثان وأول أكسيد الكربون . أما المناطق الغامقة فغير معروفة . ولا يعرف إل القليل عن جوه المحيط لكن من المحتمل أنه مكون من النيتروجين وبعض الميثان و أول أكسيد الكربون . وفي معظم أوقات سنته الطويلة  يصبح  متجمدا . لهذا رحلة الناسا هذفها الوصول لكوكب بلوتو قبل أن يتجمد لأنه سيكون أقرب ما يكون كن الشمس عام 2015  
القمر كارن Charon ( "KAIR en"  ) يعتبر أكبر قمر لبلوتو حبث يدور في محيطه علي بعد 19640كم من بلوتو وقطره  1212كم  . وقد أطلق عليه كارون وهو اسم اسطوري بمعني المعدية للأموات عبر نهر آكرون  River Acheron في العالم السفلي . وكارون قد اكتشف عام 1978.  وبلوتو أبعد كواكب  المجموعة الشمسية من الشمس وفي مداره يكون تارة  علي بعد 30 وحدة فلكية من الشمس وتارة أخري يكون علي بعد  50 وحدة فلكية . والشمس تبدو كنجم ساطع من فوق سطح الكوكب . ولأن جوه  رقيق فإنه يتجمد سكحه كلما بعد الكوكب عن الشمس في دورانه حولها  . لهذا أرسلت ناسا المركبة الفضائية بلوتو إكسبريس Pluto Express عام 2001 ليدرس العلماء الكوكب قبل أن يتجمد . والضغط الجوي فوق سطح بلوتو يعادل  1\100000 الضغط الجوي للأرض  وقد التقط تلسكةب هبل صورة الكوكب بلوتو وقمره كارون معا غام 1994وكان الكوكب علي بعد    4,4 بليون كم من الأرض زقد شاهد التلسكوب الجسمين كقرصين منفصلين واضحين وهذا ما مكن علماء الفلك من قياس قطرايهما مباشرة.فوجدوا قطر بلوتو 2320كم  وقطر قمره ا كارون 1270 كم 

حدثت في عام 2002 تغيرات غير متوقعة على سطح كوكب بلوتو نتيجة وقوع ظاهرة كونية نادرة عندما عبر بلوتو أمام نجمين خافتين خبا ضوئيهما بسبب مرور بلوتو بينهما. وهذا يدل على أن غلاف بلوتو الرقيق أصبح أكثر كثافة في الأربعة عشر عاما الماضية منذ تاريخ أخر مرة تم فيها رصد تلك الظاهرة.ولن يتم تحديد ما الذي يحدث على كوكب بلوتو بالضبط إلا بوصول مركبة "بلوتو-كيوبر إكسبريس" التي سيتم إطلاقها في عام 2006 لتصل إلى بلوتو بعد عشر أعوام. ويتوقع الباحثون أن ينكمش الغلاف الجوي لبلوتو تماما في عام 2015 تقريبا. وأدت الحاجة الوصول إلى الكوكب والقيام بحسابات وقياسات مختلفة قبل أن ينهار الغلاف الجوي إلى جعل مهمة المركبة "بلوتو-كيوبر إكسبريس" أمرا ملحا. وربما تصل المركبة في الوقت المناسب أو تتأخر في الوصول. مسبار "نيو هورايزون" انطلق في رحلة سيقطع خلالها مسافة 4.8 مليارات كيلومترا، باتجاه كوكب بلوتو.ليدرس هذا الكوكب الوحيد ضمن المجموعة الشمسية الذي ما زال مجهولا ولاسيما المنطقة الجليدية منه التي يكتنفها الغموض. وسرعة المسبار تصل إلى نحو 58 ألف كيلومتر في الساعة لتستغرق الرحلة تسع سنوات ونصف للوصول إلى بلوتو والمنطقة الجليدية التي لا تصل إليها أشعة الشمس.لتصوير سطحي الكوكب بلوتو والقمر الكبير الذي يدور في فلكه ثم تحليل طبيعة الجو السائد في بلوتو.و المسباريحمل بقايا رماد عالم الفلك، كلايد تومبوك، أول من اكتشف الكوكب بلوتو عام 1930.ويعتبر بلوتو أبعد كوكب في المجموعة الشمسية وألمع جسم سماوي في منطقة تعرف بـحزام كويبر" التي تتكون من آلاف الأجسام الصخرية الجليدية بما في ذلك كويكبات لم تتطور إلى وضع كواكب لأسباب ما زال العلماء يجهلونها حتي الآن.و دراسة هذه الكويكبات يساعد في معرفة كيفية تشكيل الكواكب. وسيستخدم نيو هورايزونز الجاذبية الارضية للمشتري لاكتساب سرعة كبيرة. وسيؤدي ذلك إلى زيادة سرعة المسبار بعيدا عن الشمس بما يقرب من أربعة كلم في الساعة، مما سيسمح له بالوصول إلى الكوكب التاسع بحلول يوليو عام 2015. ويعتقد البعض أن بلوتو يشكل "كوكبا مزدوجا" مع قمره الوحيد المعروف "تشارون" الذي اكتشف عام 1978. وسوف يقترب نيو هورايزونز من بلوتو وتشارون في نفس اليوم ليقوم برسم خريطة مفصلة لملامح سطح بلوتو وتكوينه ومناخه. ووجد العلماء أن كوكب بلوتو أبرد مما كانوا يعتقدون أو يتصورون وكان يعتقد أن إنخفاض درجة حرارة الكوكب نتيجة التفاعلات بين سطح الكوكب المكون من النيتروجين المتجمد وبين جوه النيتروجيني الرقيق . فكلمابعد عن الشمي تكثف غاز النيتروجين علي سطح الكوكب وتجمد وكلما اقتراب من الشمس تسامي الجليد مكونا غاز النيتروجين .وقمره كارون مختلف لأنه بلا جو لهذا درجة حرارته تعتمد علي تكوينه الجيولوجي وانعكاسية الضوء . وبلوتو يقع علي مسافة أبعد 30 مرة من المسافة بين الشمس والأرض . كما أن درجة حرارته تعتمد علي قربه أو بعده من الشمس في مداره البيضاوي . فبينما الأرض وكوكب الزهرة يعانيان طبيعيا من تأثير ظاهرة الإحتباس الحراري حيث يمتص سطحاهما طاقة الشمس التي تسخنهما . لكن العكس يحدث فوق كوكب بلوتو . فبدلا من أن تمتص طاقة الشمس وتدفيء الكوكب يتحول جليد النيتروجين فوق سطحه إلي غاز . فيبرد

حزام كيبر[عدل]

حزام كيبر Kuiper Belt عبارة عن مجموعة من الأجسام المتجمدة تمتد من خلف مدار كوكب نبتون إلي ما وراء كوكب بلوتو ومحيطات هذه الأجسام تجعل الحزام يبدو كقرص والأجسام الصغيرة تبدو كمذنبات . وأمكن رؤية 600 جسم بالحزام حن عام 2005 ويتوقع الفلكيون وجود 100 ألف جسم بالحزام قطر كل منها أكبر من 50 كم علاوة علي بلايين المذنبات التي تدور هناك . وقدرت كتلة الحزام بعشر كتلة الأرض . والحزام يتكون من حزام داخلي يدور داخله بانتظام الأجسام بالحزام علي بعد 35 – 55وحدة فلكية من الشمس وبه حزام ثان مبعثرة أجسامه علي بعد 100 وحدة فلكية. وأكبر هذه الأجسام المعروفة بالحزام قطرها 3000 كم وأطلق عليه الكوكب العاشر اكزينا ويدور حول الشمس مرة كل 560 سنة أرضية في مدار بيضاوي أشبه بمدار كوكب بلوتو وأقصي بعد له عن الشمس يبعد 97,5 وحدة فلكية وسيصل لأقرب نفطة من الشمس عام 2257علي بعد 38 وحدة فلكية من الشمس وفي مدار بلوتو وسطحه مغط بجليد الميثان . وحزام كيبر تكون مبكرا عندما نشأ النظام الشمسي . ويتوقع العلماء أن أجسام الحزام تتكون من جليد الماء والصخور وبعض المواد العضوية والمعقدة , ولونها يتدرج من الرمادي والأحمر وأسطحها غامقة تماما وتعكس من 3 – 25 % من كمية الضوء الذي يقع عليها . ودرجة الحرارة - 220 درجة موية ولاتتعدي الصفر المطلق . والإرتطامات في حزام كيبر أوجدت فوهات في أسطح الأجسام به وقللت من كتلتها لتفتيتها ولاسيما الأجسام الصغيرة . وأجام حزام كيبر لها أقمار وقد أكتشفت بعضها ىما بين عامي 2001 و2002 . وحتي عام 2005عرفت أقمار 20جسما . ويقال أن 10 – 20 من هذه الأجسام لها أقمار تابعة . . والجسم الكبير الثاني أطلق عليه سدنا Sedna وقطره أكبر من نصف قطر بلوتو وهو نوع جديد من الأجرام في النظام الشمسي ؟ . وقد تم مؤخراً اكتشافه بواسطة فريق من الباحثين في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا برئاسة الفلكي مايكل براون، عند حافة النظام الشمسي، وقد سمي "سدنا" Sedna ( وهو اسم لإلهة البحر في بعض أساطير السكان الأصليين لأمريكا الشمالية). ويعتبر سدنا من أبعد الأجرام التي تم اكتشافها. و يتحرك في مدار مغلق حول الشمس. ويقع سدنا على بعد 13 بليون كيلومتر، أو 86 وحدة فلكية، عن الشمس – مقارنة بـ 39.5 وحدة فلكية هي متوسط بعد بلوتو عن الشمس. والوحدة الفلكية هي متوسط بعد الأرض عن الشمس وتعادل نحو 150 مليون كيلومتر. وتدل الأرصاد الأولية لحركة سدنا المدارية في نوفمبر 2003) بأن مداره قد يصل إلى بعد 135 بليون كيلومتر عن الشمس (نحو 900 وحدة فلكية)، أي أنه مدار إهليلجي للغاية.و يتميز سدنا بلون أكثر حمرة من بقية أجسام حزام كويبر التي رصدت حتى الآن.. وتقدر درجة الحرارة السطحية لسدنا بنحو- 240 درجة تحت الصفر المئوي، أي أنه أبرد الأجرام المعروفة حتى الآن في النظام الشمسي نظراً لتعرضه القئيل جداً لتسخين الأشعة الشمسية، و لقلة الارتطامات التي تعرض لها في ذلك المكان المنعزل من النظام الشمسي.