معجم دكتور عوف في معاني كلام العرب ج3

من كتب

عنوان وصلة

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سين[عدل]

· سا حة :السَّاحة : الناحية، والفضاء بين دور الحي. · ساء : سوءا وسواء وسواءة وسواية وسوائية ومساءة ومسائية ومساوئة ومساية ومساء. ومسائية: فعل به ما يكره. والسوء، بالضم: قول قبيح، وإذا ضممت فمعناه: في أن تقول سوءا، و دائرة السوء: أي الهزيمة، والشر، والردى، والفساد . ويقال رجل سوء، ورجل السوء. والسوأى: ضد الحسنى. وأساءه: أفسده . والسوأة: الفرج، والفاحشة، والخلة القبيحة، كالسواء. والسيئة: الخطيئة. والنعت: أسوأ وسواء. وسوأ عليه صنيعه تسوئة وتسويئا: عابه عليه، وقال: أسأت. والخيل تجري على مساويها، أي: وإن كانت بها عيوب فإن كرمها يحملها على الجري.و السئ، ويكسر: اللبن ينزل قبل الدرة. وسيأها: حلب سيأها. وتسيأت: أرسلت اللبن من غير حلب. · سَائِبَة :السائبة : هي الناقة التي تنتج خمسة أبطن، فتترك فلا تركب، ولا يحمل عليها، ولا تُردّ عن ماء ولا مرعى، وقيل: هي الناقة التي يقول صاحبها إن قَدِمْتُ سالماً من سفري، أو شُفيت من مرضي، فناقتي سائبة، فلا ينتفع بها، ولا تُردّ عن ماء ولا علف. · سَائِبَةٍ ‏:في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏مَا جَعَـلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيـرَةٍ وَلا سَائِبَـةٍ وَلا وَصِيـلَةٍ وَلا حـَامٍ‏}‏‏(‏103‏)‏ المائدة‏.‏ السائبة‏:‏ هي الناقة التي تنتج خمسة أبطن، فتترك فلا تركب، ولا يحمل عليها، ولا تُردّ عن ماء ولا مرعى.‏ · ساح : ذهب وتردد في الفلوات · ساح : ذهب وتردد في الفلوات · سَاحَتِهِمْ ‏:‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ‏}‏ ‏(‏177‏)‏ الصافات‏.‏ السَّاحة‏:‏ الناحية، والفضاء بين دور الحي‏.‏ · ساحِل ‏:‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِل‏}‏ ‏(‏39‏)‏ طه‏.‏ سَحَلَ الشيء‏:‏ أي قشره ونحته‏.‏ والساحل‏:‏ شاطئ البحر‏.‏ · ساعة : الساعة : يوم القيامة .(اقتربت الساعة وانشق القمر). لقد اقترب يوم القيامة. · سَامِدُ :سَمَدَ : رفع رأسه تكبرا. والسمود هو ما في المرء من الإعجاب بالنفس . وقيل: السامد اللاهي، والغافل. · سَامِدُونَ ‏: في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ‏}‏ ‏(‏61‏)‏ النجم‏.‏ سَمَدَ‏:‏ رفع رأسه تكبرا‏.‏ً والسمود هو ما في المرء من الإعجاب بالنفس‏.‏ وقيل‏:‏ السامد اللاهي، والغافل‏.‏ · سامدون :غافلون · سامية : نسبة إلى سام بن نوح. أنظر عرب · ساهِرة :السّاهرة: الأرض البيضاء، المستوية، التي لا نبات فيها.وقيل هي الأرض التي لا ينام سالكها بسبب الخوف. · ساهِرَة: في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ‏}‏ ‏(‏14‏)‏ النازعات‏.‏ السّاهرة‏:‏ الأرض البيضاء، المستوية، التي لا نبات فيها‏.‏وقيل هي الأرض التي لا ينام سالكها بسبب الخوف‏.‏ · سَاهَمَ :السَّهْمُ : الحظ والنصيب، وواحد النبل، والجمع سهام، وساهم في الآية : اشترك في القرعة . · ساهون :غافلون عما يجب عليهم. · سبأ: بلدة بلقيس وسبئ الحية: سلخها. وتريد سبأة، بالضم: سفرا بعيدا. · سبّح: التسـبيح :تنزيه الله عن كلِّ نقص، والاعتراف له بالكمال المطلق. وتنزيهه عن صفات المخلوقين. · سبلات : السبلات بالزهرة تتجمع لتشكل الكأس. · سَجَى ‏: في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى‏}‏ ‏(‏2‏)‏ الضحى‏.‏ سجا‏:‏ أي سكن وطال ظلامه‏.‏ · سَجَى :سجا : أي سكن وطال ظلامه. · سُحب مركوم: بعضها فوق بعض . · سَحَر : وقت انبثاق الفجر . · سحل :سَحَلَ الشيء : أي قشره ونحته. والساحل : شاطئ البحر. · سخأ النار: جعل لها مذهبا تحت القدر · سداة: السداة في الزهرة هو عضو الذكورة مكون من ساق رفيع عليه المثبر وهو من فلقتين والذي يحمل حبات اللقاح، وفيها الخباء وهو عضو الذكورة وفيه المبيض ومنه يخرج الميسم. · سدر : السدر : شجر النبق · سدر مخضود : السدر : شجر النبق ، والمخضود : الخالي من الشوك ، المنحني لطراوته، فهو مخضود: أي متدلّ لكثرة ما يحمل من ثمر. · سِدْرَةِ ا لْمُنتَهى: في قوله تعالي : عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهى (14) سورة النّـجم . عند سدرة المنتهى :المكان الذي انتهى اليه النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) في عروجه الى السماوات العُلى، فأفاض الله عليه ما أراد إفاضته. والمقصود بسدرة المنتهى موضع النهاية من عوالم الكون. وسدرة المنتهى :موضع الإستراحة والإنتهاء التي ينتهي إليها السائر في الصحراء، عندما ينتهي المسير فيستظل بظل شجر السدر بالصحراء. · سُدىً :في قوله تعالـى‏:‏ ‏{‏أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَنْ يُتـْرَكَ سُدىً‏}‏ ‏(‏36‏)‏ القيامة‏.‏ السُّدَى‏:‏ الشيء المهمل المتروك‏.‏ · سُدى:السُّدَى : الشيء المهمل المتروك. · سرء :السرء والسرأة: بيضة الجراد والسمكة، وتكسر. وجرادة سروء، ج: سرء،. وسرأت: باضت، والمرأة: كثر أولادها. وأسرأت: حان أن تبيض، وأرض مسروأة: كثيرتها. · سرء وسرأة: بيضة الجراد والسمكة، وتكسر .ج: سرء. وسرأت: باضت، وأسرأت: حان أن تبيض · سراة : جبل السراة الممتد من اليمن إلى أطراف بادية الشام. و يقسم شبه الجزيرة العربية قسمين:غربياً وشرقياَ؛ فالغربي يهبط من سفح ذلك الجبل إلى شاطئ البحر الأحمر فيسمى غور لانخفاضه أو تهامة لحره والشرقي يصعد إلى أطراف العراق و السماوة فيسمى نجداَ لارتفاعه، وما فصل بين الغور ونجد يدعونه الحجاز لفصله بينهما . أما ما ينتهي به نجد في الشرق حتى يصل إلى الخليج العربي من بلاد اليمامة الكويت والبحرين وعمان فيسمى بالعروض لاعتراضه بين اليمن ونجد؛ وما يمتد وراء الحجاز إلى الجنوب يسمى اليمن إما لوقوعه يمين الكعبة، وإما ليمنه . · سُرَادِقُ :السُّرادق : ما أحاط بالشيء كالحائط والخباء وغيرها. وقيل: كل ما أحاط بشيء يسمى السرادق،. · سُرَادِقُهَا ‏:‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا‏}‏ ‏(‏29‏)‏ الكهف‏.‏ السُّرادق‏:‏ ما أحاط بالشيء كالحائط والخباء وغيرها ‏.‏ · سرد :السَّردُ في الأصل: نسج ما يخشن ويغلظ، كنسج الدروع وخرز الجلد. · سرْدِ ‏:في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ‏}‏‏(‏11‏)‏ سبأ‏.‏ السَّردُ في الأصل‏:‏ نسج ما يخشن ويغلظ، كنسج الدروع وخرز الجلد‏.‏ · سرطان : مجموعة من الخلايا التي تنمو بدون تحكم لعملية النمو والخلايا السرطانية في الغالب تدمر الخلايا السليمة · سرطان غدي: سرطان يحدث في الخلايا الطلائية والتي تغلف السطح الخارجي والداخلي للجسم · سطأ: جامع. · سطأها: جامعها. · سُطِحَتْ ‏:‏ في قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ‏}‏ ‏(‏20‏)‏ الغاشية‏.‏ سُطِحَتْ‏:‏ أي تبسطت واتسعت، وسطح البيت أعلاه‏.‏ · سُطِحَتْ: أي تبسطت واتسعت، وسطح البيت أعلاه. · سطر :صطر وسطر واحد. قال تعالى: }أم هم المسيطرون{ [الطور/37]، من السطر، والتسطير أي: الكتابة، أي: أم هم الذين تولوا كتابة ما قدر لهم قبل أن خلق، وقوله: }لست عليهم بمسيطر{ [الغاشية/22]، أي: متول أن تكتب عليهم وتثبت ما يتولونه. · سطو :السَّطْو : البطش باليد. · سطيح : وجه مسطح على العظم يمثل موقع تمفصل مع عظم آخر ومن أمثلتها سطيح الأضلاع · سعار: مرض فيروسي ينتقل عن طريق لعاب الكلاب وباقي الحيوانات وهو يؤثر على الجهاز العصبي ويؤدى إلى الجنون وفى النهاية يؤدى إلى الوفاة إذا لم يعالج · سَّعْفة جازّة من الفُطور. ولا يقال: سُّعْفة بضم السين.والسَعْفَة خمج الجلد الفُطري. و سَعْفَة : قُوْباء. والجمع: سُعَف .والسَّعْفَة والسَّعَفَة قروح في رأس الصبي، و قيل هي قروح تخرج بالرأس .وقد سُعِف فهو مسعوف، والسَعفة يقال لها داء الثعلب تورث القرع، والثعالب يصيبها هذا الداء ولذلك نسب إليها .والسَّعْفَة مرض جلدي فطري يتميز بلطخ حلقية خضابية مغطاة بحراشف وحويصلات ويشبه القرع . · سِّعْلا و السعلاة: الغُولُ وقـيل هي ساحرة الـجنِّ . والـجمع سَعالـى سَعالٍ وسِعْلَـياتٌ وقـيل هي الأُنثى من الغِيلان. · سعي بين الصفا والمروة..وكان الجاهليون قد نصبوا ( آساف ) على " الصفا " ونصبوا (نائلة ) على " المروة " . وهم يلمسون " آساف " في كل شوط ثم ينتهون " بنائلة". · سفر: الاسفار الكتب العظام لانها تسفر عما فيها من المعاني · سفع :السَّفْعُ :الأخذ بشدة، ومعنى الآية أي لَنَجُرّن بناصيته جراً عنيفا. · سقف مرفوع:السقف المرفوع :السماء. · سَكَتَ : سكن، وانقطع، والمعنى: ولما انقطع عن موسى الغضب وهدأ. · سَكَتَ ‏:‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ‏}‏ ‏(‏154‏)‏ الأعراف‏.‏ سَكَتَ‏:‏ سكن، وانقطع، والمعنى‏:‏ ولما انقطع عن موسى الغضب وهدأ‏.‏ · سكتة دماغي: حالة حدوث جلطة أو نزيف في المخ مما يؤدى إلى فقد الشعور والحركات الإرادية وهى تنتج من نقص الأكسجين الواصل إلى المخ · سلأ السمن: طبخه وعالجه .ج: أسلئة · سلأ السمن: طبخه وعالجه، كاستلأه.ج: أسلئة . والجذع: نزع سلاءه: شوكه. والسلاء: طائر، ونصل كسلاء النخل. · سلب :السَّلْبُ : النـزع من الغير عن طريق القهر. · سلح: خرء. · سَلِسُ :السَلِسُ : السهل واللين، والسلسبيل:الشراب السهل المرور في الحلق لعذوبته. · سَلْسَبِيل  : :الشراب السهل المرور في الحلق لعذوبته. · سَلْسَبِيلًا ‏:فـي قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا‏}‏ ‏(‏18‏)‏ الإنسان‏.‏ السَلِسُ‏:‏ السهل واللين، والسلسبيل‏:‏الشراب السهل المرور في الحلق لعذوبته‏.‏ · سلف : متقدمون · سلق :السَّلْقُ : بسطٌ بقهر، إما بيد أو لسان. وسلقه بالكلام: أي آذاه. وسلقوكم بألسنة حداد : أي آذوكم بالكلام، وجهروا فيكم بالسوء من القول. · سَلَقُوكُمْ ‏:‏ في قوله تعالى ‏{‏فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَاد‏}‏ ‏(‏19‏)‏ الأحزاب‏.‏ السَّلْقُ‏:‏ بسطٌ بقهر، إما بيد أو لسان‏.‏ وسلقه بالكلام‏:‏ أي آذاه‏.‏ وسلقوكم بألسنة حداد‏:‏ أي آذوكم بالكلام، وجهروا فيكم بالسوء من القول‏.‏ · سمار: لبن رقق بالماء. · سمار: لبن رقق بالماء. · سَمَدَ : رفع رأسه تكبرا · سَمْكَ  : السَّمْكُ : السقف، والسَمْكُ الرفع، وسمكت البيت رفعته. · سَمْكَهَا ‏:‏ فـي قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏رَفـَعَ سَمْكَهـَا فَسَوَّاهـَا‏}‏ ‏(‏28‏)‏ النازعات‏.‏ السَّمْكُ‏:‏ السقف، والسَمْكُ الرفع، وسمكت البيت رفعته‏.‏ · سمود :ما في المرء من الإعجاب بالنفس · سموم : الريح الحارّة، وهي هنا الريح الهابّة والسَّمُوم شديد الحر واللفح . · سنام :الشيء المرتفع · سِنَةٌ :السِنَةُ : النعاس، وقيل : أول النوم. · سند :السند: الخفيف، والجرئ المقدم، والقصير، والدقيق الجسم مع عرض رأس، والعظيم الرأس، والذئبة.ج: سندأوون. · سهـل :السَّهْلُ : ضد الجبل، والسهولة ضد الصعوبة. والجمع سُهُول · سُهُولِ: جمع سهـل · سُهُولِهَا ‏:‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا‏}‏ ‏(‏74‏)‏ الأعراف‏.‏ السَّهْلُ‏:‏ ضد الجبل، والسهولة ضد الصعوبة‏.‏ · سوأة وسوآء: خلة قبيحة. وكل كلمة قبيحة أو فعلة قبيحة فهي سوآء. · سواد: لا يقال في السواد فاقع، وإنما يقال فيها حالكة. · سَوّاها:أتّم خلقها حتى بلغت درجة الكمال وتهيأت لقبول الهداية. · سورة  : السّورة:جزء من القرآن يفتتح بالبسملة ما عدا سورة براءة و أصغر سور القرآن الكوثر وأكبرها البقرة. وتشتمل على آيات تميّز بالترقيم. · سوْط ‏ :‏ في قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ‏}‏ ‏(‏13‏)‏ الفجر‏.‏ السَّوْط‏:‏ الخلط، وسمي السوط سوطًا لأنه عند الضرب به يخلط اللحم بالدم‏.‏ · سوْط :السَّوْط : الخلط، وسمي السوط سوطاً لأنه عند الضرب به يخلط اللحم بالدم. · سيّارة : في سورة يوسف في قوله تعالى (يلتقطه بعض السيّارة)جماعة سائرون لكنه تعالى لم يقل سائرون لأن السائر هو الذي يقوم بالسير مرة واحدة. وكلمة سيّارة تعني قافلة تحترف السير من مكان إلى مكان فهي تعرف دروب الصحراء وتعرف مواقع المياه وتعرف أن هنا جبّاً فيه ماء. أما السائر العادي فلا يعرف لأنه ليس له خبرة. · سِيَماهُمْ: علاماتهم الظاهرة في وجوههم.

شين[عدل]

· شئ: الجمع: أشياء وأشياوات وأشاوات وأشاوى . ويقال : أشائي وأشايا وشئته أشاؤه شيئا ومشيئة ومشاءة ومشائية: أردته ، والاسم: الشيئة ، وكل شئ بشيئة الله تعالى. وتصغيرشيء: شيئ، لا شوئ والشيآن: تقدم. وأشاءه إليه: ألجأه. والمشيأ، كمعظم: المختلف الخلق، المختلة. وياشئ: كلمة يتعجب بها، تقول: يا شئ مالي، كياهئ مالي .وشيأته على الأمر: حملته. وتشيأ: سكن غضبه. · شؤت به: أعجبت وفرحت. · شأشأ وشؤشؤ: دعاء الحمار إلى الماء، وزجر الغنم والحمار للمضي · شؤشؤ: دعاء للغنم لتأكل أو تشرب. وشأشأ شأشأة .والشأشاء: الشيص، والنخل الطوال. · شادى : من شدا يشدو إذا ترنم وغنى · شادى : من يشدو وترنم · شاردة : من الشرود أي النفور · شَامِخ :شَمَخَ بأنفه: أي رفعه تكبرا.وشامخات: عاليات مرتفعات. · شان :عاب · شبأة : فراشة القفل. · شبرق: الشبرق: جنس من الشوك، إذا كان رطبا فهو شبرق، فإذا يبس فهو الضريع. وقالوا: إذا يبس الضريع فهو الشبرق . وضرع الرجل ضراعة: ضعف وذل، فهو ضارع، وضرع، وتضرع: أظهر الضراعة. قال تعالى: }تضرعا وخفية{ [الأنعام/63]، والمضارعة أصلها: التشارك في الضراعة، ثم جرد للمشاركة، ومنه استعار النحويون لفظ الفعل المضارع. · شتَاءِ ‏‏: في قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ‏}‏ ‏(‏2‏)‏ قريش‏.‏ الشِّتاء‏:‏ هو أحد فصول السنة‏. · شتاء:الشِّتاء : هو أحد فصول السنة. · شُّح: الشُّح : البخل والإمتناع عن نفقة المال · شحم : الشَّحم من جسم الحيوان : المادة الدهنية البيضاء الموجودة في جسم الحيوان والمسمّنة له. · شُحُوم : جمع شحم . · شُحُومَهُمَا ‏: في قوله تعالى ‏{‏وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا‏}‏ ‏(‏146‏)‏ الأنعام‏.‏ الشَّحم من جسم الحيوان‏:‏ المادة الدهنية البيضاء الموجودة في جسم الحيوان والمسمّنة له‏.‏ · شَرِّدْ ‏:‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ‏}‏ ‏(‏57‏)‏ الأنفال‏.‏ شَرَدَ‏:‏ نفر، والتشريد‏:‏ الطرد والتفريق، وشرِّد‏:‏ طرِّد وفرِّق‏.‏ · شَرَدَ : نفر، والتشريد: الطرد والتفريق، وشرِّد: طرِّد وفرِّق. · شِرْذِمَةٌ :الشِّرْذِمَةُ: الجماعة المنقطعة. · شِرْذِمَةٌ ‏:في قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏إِنَّ هَؤُلاءِ لَشِرْذِمَـةٌ قَلِيلـُونَ‏}‏ ‏(‏54‏)‏ الشعراء‏.‏ الشِّرْذِمَةُ‏:‏ الجماعة المنقطعة‏.‏ · شرطُ : العلامة، واشراط الساعة علاماتها. · شرك :الشرك : هو أن يُجعل لله شريكاً في ألوهيته ، غير الله مع عبادته ، والإيمان بالله وبغيره . ومن الشرك أن تعدل بالله غيره ، فتجعله شريكاً له . ومن عدل به شيئاً من خلقه فهو مشرك ، لأن الله وحده لا شريك له ولا ند له ولا نديد . · شريان :أحد الأوعية الدموية التي تحمل الدم المؤكسد من القلب إلى باقي أجزاء الجسم ما عدا الشريان الرئوي والذي يحمل دمًا غير مؤكسد · شريعة : ما شرعه الله لعباده من الاحكام من الشرعة بالكسر وهى مورد الناس للاستقاء سميت به لوضوحها وظهورها · شطء: فراخ النخل والزرع، أو ورقه، ج: شطوء وأشطاء. وشطء النهر: شطه، ج: شطوء، كشاطئه، ج: شواطئ وشطآن. وشطأ: مشى عليه . · شعاب : طرق متباينة جمع شعب بالكسر .والشعب من الوادي ما اجتمع فيه طرق ئتفرق منه ويقال شعبت الشئ جمعته وشعبته فرقته فهو من الاضداد · شعاب : طرق متباينة جمع شعب بالكسر الطريق ويقال شعبت الشئ جمعته وشعبته فرقته · شعبذة :علم الشعبذة والتخيلات والأخذ بالعيون المخيلة لسرعة فعل صناعها برؤية الشيء على خلاف ما هو عليه. لأنه علم مبني على خفة اليد ، ويرى الجماد حيا، ويخفي المحسوس عن أعين الناس ، وهذا ليس من السحر في شيء، لكن لشبهه به في رأي العين. · شعر:الشعر من الفنون الجميلة التي يسميها العرب الآداب الرفيعة، وهي الحفر والرسم والموسيقى والشعر، ومرجعها إلى تصوير جمال الطبيعة، فالحفر يصورها بارزة، والرسم يصورها مسطحة بالأشكال والخطوط والألوان، والشعر يصورها بالخيال، ويعبر عن إعجابنا بها وارتياحنا إليها بالألفاظ، فهو لغة النفس، وهو صورة ظاهرة لحقائق غير ظاهرة، والموسيقى كالشعر.. هو يعبر عن جمال الطبيعة بالألفاظ والمعاني، وهي تعبر عنه بالأنغام والألحان، وكلاهما في الأصل شيء واحد. هذا هو تعريف الشعر في حقيقته، ولكن علماء العروض يريدون بالشعر الكلام المقفى الموزون، فيحصرون حدوده بالألفاظ، وهو تعريف للنظم لا للشعر.. وبينهما فرق كبير، إذ قد يكون الرجل شاعراً ولا يحسن النظم، وقد يكون ناظماً وليس في نظمه شعر.. وإن كان الوزن والقافية يزيدان الشعر طلاوة وموقعاً في النفس، فالنظم هو القالب الذي يسبك فيه الشعر، ويجوز سبكه في النثر. · شعْلَة : لهب النار، وما أشعل فيه من الحطب، اشتعل الرأس شيبا أي أسرع فيه الشيب إسراع النار في الحطب. · شَّغاف : ولا يقال شِّغاف بكسر الشين.والشَّغَاف: غلاف القلب ، أو سويداؤه وحبته ج شُغُف . و الشُّغَاف: مرض يصيب شَغَاف القلب .والشَّغاف غلاف القلب أو حجابه أو حبته ، وشَغَاف و شُغَاف: داء يأخذ تحت الشراسيف من الشق الأيمن ووجع البطن، ووجع شَغَاف القلب .و الشَغَاف غلاف القلب و هو جلدة دونه كالحجاب، و سويداؤه . · شَغَف  :الشَّغاف : غشاء القلب، وشغفها حباً: أي دخل حبه تحت شغاف قلبها فتملّكه. · شَغَفَهَا ‏:‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏امْرَأَتُ الْعَزِيـزِ تُرَاوِدُ فَتـَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَـدْ شَغَفـَهَا حُبـًّا‏}‏‏(‏30‏)‏ يوسف‏.‏ الشَّغاف‏:‏ غشاء القلب، وشغفها حبًا‏:‏ أي دخل حبه تحت شغاف قلبها فتملّكه‏.‏ · شفة :شفتا الإنسان: الجزء اللحمي الظاهر الذي يستر الأسنان. · شَفَتَيْنِ ‏:في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ‏}‏ ‏(‏9‏)‏ البلد‏.‏ شفتا الإنسان‏:‏ الجزء اللحمي الظاهر الذي يستر الأسنان‏.‏ · شقأ :شقئا وشقوءا: طلع، ورأسه: شقه أو فرقه بالمشقأ، وفلانا: أصاب مشقأه لمفرقه. والمشقأة: المدرأة. والمشقأ: المشط · شكأ ناب البعير: كشقأ. وشكئ ظفره: تشقق. وأشكأت الشجرة بغصونها: أخرجتها. · شَكِسَ خُلقُه: أي ساء وضاق، ومتشاكسون: أي مختلفون متشاجرون مختصمون أبدا، ولا يتفقون لشكاسة أخلاقهم. · شلل : الشلل هو فقد العضلات لوظيفتها كاملا أو جزئيا أو فقد الإحساس أو كليهما · شماتة:الشَّماتة: إظهار الفرح ببلية تصيب من يعاديك وتعاديه. · شمز :الشَّمز : نفور الشيء من شيء يكرهه. والاشمئزاز: النفور والاستنكاف. · شنأ : شنأه شنئا وشنأة ومشنأ ومشنأة ومشنؤة وشنآنا وشنآنا: أبغضه، ورجل شنائية وشنآن، وهي شنآنة، وهي شنآنة وشنأى. والمشنوء: المبغض، ولو كان جميلا، وقدشنئ، بالضم. والمشنأ: القبيح وإن كان محببا، يستوي فيه الواحد والجمع، والذكر والأنثى، أو الذي يبغض الناس. والشنوءة: المتقزز، والتقزز، ويضم. وشنئ له حقه: أعطاه إياه. وشوانئ المال: التي لا يضن بها، كأنها شنئت فجيد بها. وتشانؤوا: تباغضوا. · شناتر : جمع شنترة ما بين الاصابع وأرادبها الامام أوالاصابع نفسها · شنترة: ما بين الاصابع والاصابع نفسها والجمع شناتر. · شهاب :الشهاب نقطة مضيئة تلمع في السماء وتسير بحركة سريعة تاركة وراءها ذيلاً منيراً ثم تنطفيء ،وهي ظاهرة تنتج في الغلاف الجوي للأرض عندما تصطدم كتلة من الكتل الآتية من الفضاء بهذا الغلاف . ولأنها تبدو للرائي على سطح الأرض وكأنها تهوي نحو هذا السطح فقد سميت بالنجوم الهاوية وإذا تمكن الشهاب من البقاء بعد مروره بهذه التجربة المدمرة، ووصل إلى سطح الأرض محترقاً على شكل كتلة واضحة المعالم سمي (نيزكا ) . ويظهر الشهاب في صفحة السماء على شكل ضوء خافت اللمعان خلال الليل، أو قد يكون له مظهر كرة ملتهبة تجر وراءها ذيلاً تمكن رؤيته على مسافة مئات الكيلومترات من سطح الأرض . داخل المجموعة الشمسية تهيم بلايين الأجسام الصلبة الصغيرة التي تتراوح أقطارها بين كسور المليمتر والسنتيمترات.. هذه الأجسام الصغيرة جدًا ما هي إلا بقايا ومخلفات المذنبات، تنفصل منها ومن ذيلها عند الاقتراب من الشمس. وأثناء دوران الأرض حول الشمس يدخل إلى غلافها الجوي ملايين من هذه الأجسام الصلبة الصغيرة جدًا، وبسرعات هائلة تتراوح ما بين 12 إلى 72 كيلومترا في الثانية الواحدة، وهي سرعات كافية لكي يولد الاحتكاك بين الجسيمات والغلاف الجوي، وتكون نتيجته نقطة مضيئة تنطلق في السماء المظلمة، أو خطا لامعا يظهر ويختفي سريعًا، ويعرف ذلك باسم الشهاب.والأرض تستقبل يوميًا خلال الـ24 ساعة حوالي 8 بلايين من هذه الشهب، يمكن مشاهدة 25 مليونا منها فقط بالعين المجردة في أماكن متفرقة، بينما يتعذر رؤية الباقي بسبب لمعانه الخافت. وباعتبار متوسط كتلة الجسيم المسبب للشهاب حوالي 0.25 جرام، فإن الأرض تستقبل ما بين 10 إلى 100 طن من تلك الجسيمات يوميا. · شهادة :الشهادتان : القول باللّسان:أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأشهد أنَّ محمّدا رسول اللّه».ويُسمّى هذا الحدُّ بالشهادتين. · شو ب :الشَّوبُ:الخلط، وأصله مصدر شاب الشيء بالشيء إذا خلطه به. · شو ك :الشَّوكة: جمعها شوك: وهو ما دق وصلب رأسه من النبات، ثم عبر به عن القوة والسلطان، والسلاح، يقال فيه شوكة، والشوكة أيضاً شدة البأس الصاد · شواردة : جمع شاردة من الشرود أي النفور وشرد شردا · شواردة : جمع شاردة من الشرود النفور · شُوَاظٌ :الشُّواظ : اللهب بلا دخان. · شُوَاظٌ: الشـواظ : اللّهب الذي لا دخان فيه ، أو هو اللّهب الأخضر المنفصل من النار. · شواهق : جمع شاهق من شهق يشهق بفتحتين شهوقا ارتفع فهو شاهق وجبال شاهقة وشواهق وجبل شاهق ممتنع طولا · شواهق : جمع شاهق من شهق يشهق بفتحتين شهوقا ارتفع فهو شاهق وجبال شاهقة وشواهق وجبل شاهق ممتنع طولا وهو المتناهى في الطول · شوكة : واحدة الشوك المعروف أو السلاح أو الحدة أو شدة البأس والنكاية على العدو · شوكة: مفرد الشوك المعروف أو السلاح أو الحدة أو شدة البأس والنكاية على العدو · شيء :الشيء مصدر شاء، وهي تطلق على ما يصح أن يعلم ويخبر عنه حسيا كان أو معنويا. وشاء معناها أراد والإرادة تجلية لإيجاد المعدوم . والأشياء جمع الشيء وهو وصف لكل ما هو مخلوق. · شِيَة : الشية كل لون يخالف معظم لون الفرس وغيره

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

صاد[عدل]

· صأصأ : صأصأ الجرو: حرك عينيه قبل التفتيح، أو كاد يفتحهما. والصئصئ والصئصاء: الشيص. · صاءة وصاء: ماء يكون في السلى، أو على رأس الولد. وصيأ رأسه: بله قليلا، أو غسله فلم ينقه، والاسم: الصيئة، بالكسر · صابئون: من صبا . · صاح : الصيحة: رفع الصوت. قال تعالى: }إن كانت إلا صيحة واحدة{ [يس/ 29]، }يوم يسمعون الصيحة بالحق{ [ق/42]، أي: النفخ في الصور، وأصله: تشقيق الصوت، من قولهم: انصاح الخشب، أو الثوب، إذا انشق، فسمع منه صوت، وصيح الثوب إذا انشق، كذلك، ويقال: بأرض فلان شجر قد صاح: إذا طال فتبين للناظر لطوله، ودل على نفسه دلالة الصائح على نفسه بصوته، ولما كانت الصيحة قد تفزع عبر بها عن الفزع في قوله: }فأخذتهم الصيحة مشرقين{ [الحجر/73]، والصائحة: صيحة المناحة. · صاخَّةُ  :الصَّيخ : شدة الصوت ذي النطق. والصاخة: هي التي تصخ الأسماع، وهي يوم القيامة، سميت بذلك لأنها ذات أهوال وأصوات صاخة. · صاخة:انظر : صخ. · صادى: عطشان · صادية : مفرد صوادى وهى العطشى · صارم:من صرم . · صاع  : صواع الملك: كان إناء يشرب به ويكال به، ويقال له: الصاع، ويذكر ويؤنث، قال تعالى: }نفقد صواع الملك{ [يوسف/72]، ويعبر عن المكيل باسم ما يكال به في قوله: (صاع من بر أو صاع من شعير) وقيل: الصاع بطن الأرض . · صاع : الصَّاع : هو إناء يكال به، والصواع لغة في الصاع، وقيل هو إناء يشرب به. · صاغرون: من صغر. · صافات: من صف. · صافنات : الصَّفْن : الجمع بين شيئين ضاماً بعضهما إلى بعض، والصافن من الخيل القائم على ثلاث قوائم، وقد أقام الرابعة على طرف الحافر. · صافون: من صف. · صبأ: صبئا وصبوءا: خرج من دين إلى دين آخر. والصابئون: يزعمون أنهم على دين نوح، عليه السلام، وقبلتهم من مهب الشمال عند منتصف النهار. وقدم طعامه فما صبأ ولا أصبأ: ما وضع إصبعه فيه وأصبأهم: هجم عليهم وهو لا يشعر بمكانهم. · صبا: الصبي: من لم يبلغ الحلم، ورجل مصب: ذو صبيان. قال تعالى: }قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا{ [مريم/29]. وصبيا فلان يصبو صبوا وصبوة: إذا نزع واشتاق، وفعل فعل الصبيان، وأصباني فصبوت، والصبا: الريح المستقبل للقبلة. والصابئون: قوم كانوا على دين نوح، وقيل لكل خارج من الدين إلى دين آخر: صابئ ، قال تعالى: }والصابئين والنصارى{ [الحج/17]. وقال أيضا: }والنصارى والصابئين{ [البقرة/62]. · صبا:الصبي: من لم يبلغ الحلم، ورجل مصب: ذو صبيان. قال تعالى: }قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا{ [مريم/29]. وصبيا فلان يصبو صبوا وصبوة: إذا نزع واشتاق، وفعل فعل الصبيان، وأصباني فصبوت، والصبا: الريح المستقبل للقبلة. والصابئون: قوم كانوا على دين نوح، وقيل لكل خارج من الدين إلى دين آخر: صابئ ، قال تعالى: }والصابئين والنصارى{ [الحج/17]. وقال أيضا: }والنصارى والصابئين{ [البقرة/62]. · صبب : صب الماء: إراقته من أعلى، يقال: صبه فانصب، وصببته فتصبب. قال تعالى: }أنا صببنا الماء صبا{ [عبس/25. وصبا إلى كذا صبابة: مالت نفسه نحوه محبة له، والصبيب: المصبوب من المطر، ومن عصارة الشيء، ومن الدم، والصبابة والصبة: البقية التي من شأنها أن تصب، وتصاببت الإناء: شربت صبابته، وتصبصب: ذهبت صبابته. · صبب : صب الماء: إراقته من أعلى، يقال: صبه فانصب، وصببته فتصبب. قال تعالى: }أنا صببنا الماء صبا{ [عبس/25. وصبا إلى كذا صبابة: مالت نفسه نحوه محبة له، والصبيب: المصبوب من المطر، ومن عصارة الشيء، ومن الدم، والصبابة والصبة: البقية التي من شأنها أن تصب، وتصاببت الإناء: شربت صبابته، وتصبصب: ذهبت صبابته. · صبح: الصبح والصباح، أول النهار، وهو وقت ما احمر الأفق بحاجب الشمس. قال تعالى: }أليس الصبح بقريب{ [هود/81. والتصبح: النوم بالغداة، والصبوح: شرب الصباح، يقال: صبحته: سقيته صبوحا، والصبحان: المصطبح، والمصباح: ما يسقى منه . وقال تعالى: }مثلا نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة{ [النور/35]، ويقال للسراج: مصباح، والمصباح: مقر السراج، والمصابيح: أعلام الكواكب. قال تعالى: }ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح{ [الملك/5.والصبح: شدة حمرة في الشعر، تشبيها بالصبح والصباح. ويقال: صبح يصبح صباحة، · صبح: الصبح والصباح، أول النهار، وهو وقت ما احمر الأفق بحاجب الشمس. قال تعالى: }أليس الصبح بقريب{ [هود/81. والتصبح: النوم بالغداة، والصبوح: شرب الصباح، يقال: صبحته: سقيته صبوحا، والصبحان: المصطبح، والمصباح: ما يسقى منه . وقال تعالى: }مثلا نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة{ [النور/35]، ويقال للسراج: مصباح، والمصباح: مقر السراج، والمصابيح: أعلام الكواكب. قال تعالى: }ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح{ [الملك/5.والصبح: شدة حمرة في الشعر، تشبيها بالصبح والصباح. ويقال: صبح يصبح صباحة · صبر: الصبر: الإمساك في ضيق، يقال: صبرت الدابة: حبستها بلا علف، والصبر: حبس النفس على ما يقتضيه العقل والشرع، أو عما يقتضيان حبسها عنه. وسمي الصوم صبرا.وقوله تعالى: }اصبروا وصابروا{ [آل عمران/200]، أي: احبسوا أنفسكم على العبادة وجاهدوا أهواءكم، وقوله: }واصطبر لعبادته{ [مريم/65]، أي: تحمل الصبر بجهدك، والصبور: القادر على الصبر. · صبر: الصبر: الإمساك في ضيق، يقال: صبرت الدابة: حبستها بلا علف، والصبر: حبس النفس على ما يقتضيه العقل والشرع، أو عما يقتضيان حبسها عنه. وسمي الصوم صبرا.وقوله تعالى: }اصبروا وصابروا{ [آل عمران/200]، أي: احبسوا أنفسكم على العبادة وجاهدوا أهواءكم، وقوله: }واصطبر لعبادته{ [مريم/65]، أي: تحمل الصبر بجهدك، والصبور: القادر على الصبر. · صَّبِر:(الصَّبْر،الصِّبْر) مادة مسهلة. ولا يقال : الصَّبِر بكسر الباء . والصَّبِر: عصارة شجر مرّ ، ج:صُبُور.و الصَّبِر هو الدواء المر المعروف . و واحدته صَبِرة و جمعها صبور. · صبغ  :الصبغ: مصدر صبغت، والصبغ: المصبوغ، وقوله تعالى: }صبغة الله{ [البقرة/138]، إشارة إلى ماأوجده الله تعالى في الناس من العقل المتميز به عن البهائم كالفطرة. · صبغ  :الصبغ: مصدر صبغت، والصبغ: المصبوغ، وقوله تعالى: }صبغة الله{ [البقرة/138]، إشارة إلى ماأوجده الله تعالى في الناس من العقل المتميز به عن البهائم كالفطرة. · صبغيات: الصبغيات مركبات عصوية الشكل توجد في نواة كل خلية وهى التي تحمل الجينات الخاصة بحمل المعلومات الوراثية · صتأه: صمد له. · صحب :الصاحب: الملازم إنسانا كان أو حيوانا، أو مكانا، أو زمانا .ولا يقال إلا لمن كثرت ملازمته، ويقال للمالك للشيء: صاحبه،أو لمن يملك التصرف فيه. قال تعالى: }إذ يقول لصاحبه لا تحزن{ [التوبة/40]، }قال له صاحبه وهو يحاوره{ [الكهف/34]، }أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم{ [الكهف/9]، }وأصحاب مدين{ [الحج/44]، }وأصحاب النار هم فيها خالدون{ [البقرة/217]، }من أصحاب السعير{ [فاطر/6. والمصاحبة والاصطحاب أبلغ من الاجتماع؛ لأجل أن المصاحبة تقتضي طول لبثه، فكل اصطحاب اجتماع، وليس كل اجتماع اصطحابا. والإصحاب للشيء: الأنقياد له. وأصله أن يصير له صاحبا، ويقال: أصحب فلان: إذا كبر ابنه فصار صاحبه · صحب :الصاحب: الملازم إنسانا كان أو حيوانا، أو مكانا، أو زمانا .ولا يقال إلا لمن كثرت ملازمته، ويقال للمالك للشيء: صاحبه،أو لمن يملك التصرف فيه. قال تعالى: }إذ يقول لصاحبه لا تحزن{ [التوبة/40]، }قال له صاحبه وهو يحاوره{ [الكهف/34]، }أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم{ [الكهف/9]، }وأصحاب مدين{ [الحج/44]، }وأصحاب النار هم فيها خالدون{ [البقرة/217]، }من أصحاب السعير{ [فاطر/6. والمصاحبة والاصطحاب أبلغ من الاجتماع؛ لأجل أن المصاحبة تقتضي طول لبثه، فكل اصطحاب اجتماع، وليس كل اجتماع اصطحابا. والإصحاب للشيء: الأنقياد له. وأصله أن يصير له صاحبا، ويقال: أصحب فلان: إذا كبر ابنه فصار صاحبه. · صحف : الصحيفة: المبسوط من الشيء، كصحيفة الوجه، والصحيفة: التي يكتب فيها، وجمعها: صحائف. والمصحف: ما جعل جامعا للصحف المكتوبة، وجمعه: مصاحف، والتصحيف: قراءة المصحف وروايته على غير ما هو لاشتباه حروفه. قال تعالى: }صحف إبراهيم وموسى{ [الأعلى/19]، }يتلو صحفا مطهرة * فيها كتب قيمة{ [البينة/2 - 3]، قيل: أريد بها القرآن. والمصحف: ما جعل جامعا للصحف المكتوبة، وجمعه: مصاحف، والتصحيف: قراءة المصحف وروايته على غير ما هو لاشتباه حروفه. · صخ : الصاخة: شدة صوت ذي النطق، يقال: صخ يصخ صخا فهو صاخ و أصاخ يصيخ. قال تعالى: }فإذا جاءت الصاخة{ [عبس/33]، وهي عبارة عن القيامة حسب المشار إليه بقوله: }يوم ينفخ في الصور{ [الأنعام/73]، صخ : أصاخ يصيخ . والصاخة: شدة صوت ذي النطق، يقال: صخ يصخ صخا فهو صاخ. قال تعالى: }فإذا جاءت الصاخة{ [عبس/33]، وهي القيامة. · صخر :الصخر: الحجر الصلب. قال تعلى: }فتكن في صخرة{ [لقمان/16]، وقال: }وثمود الذين جابوا الصخر بالواد{ [الفجر/9]. · صدأة، بالضم: شقرة إلى السواد، صدئ الفرس وهو أصدأ، وهي صدآء، والحديد: علاه الطبع والوسخ . وصدأ المرآة، كمنع، وصدأها: جلا صدأها ليكتحل به. وكتيبة · صدأى: عليها صدأ الحديد. وأصدأ: أسود مشرب بحمرة. · صدد : الصدود والصد قد يكون انصرافا عن الشيء وامتناعا، نحو: }يصدون عنك صدودا{ [النساء/61]، وقد يكون صرفا ومنعا نحو: }وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل{ [النمل/24. وقيل: صد يصد صدودا، وصد يصد صدا وصد عن الشيء صدودا، أعرض، وصد أيضا: ضج.وعج. ، والصديد: ما حال بين اللحم والجلد من القيح . قال تعالى: }ويسقى من ماء صديد * يتجرعه ولا يكاد يسيغه{ [إبراهيم /16 - 17]. · صدر : الصدر: الجارحة. قال تعالى: }رب أشرح لي صدري{ [طه/25]، وجمعه: صدور. قال: }وحصل ما في الصدور{ [العاديات/10]، }ولكن تعمى القلوب التي في الصدور{ [الحج/46]، ثم استعير لمقدم الشيء كصدر القناة، وصدر المجلس، والكتاب، والكلام، ، ومنه قيل: رجل مصدور: يشكو صدره. والصدار: ثوب يغطى به الصدر, ويقال له: الصدرة. · صدع : الصدع: الشق في الأجسام الصلبة كالزجاج والحديد ونحوهما، يقال: صدعته فانصدع، وصدعته فتصدع، قال تعالى: }يومئذ يصدعون{ [الروم/ 43]، وصدع الأمر، أي: فصله، قال: }فاصدع بما تؤمر{ [الحجر/94]، وكذا استعير منه الصداع، وهو شبه الاشتقاق في الرأس من الوجع. ومنه الصديع للفجر، وصدعت الفلاة: قطعتها 552، وتصدع القوم : تفرقوا. · صدف : صدف عنه: أعرض إعراضا وصدف الجبل: جانبه، أو الصدف الذي يخرج من البحر. قال تعالى: }فمن أظلم ممن كذب بآيات الله وصدف عنها{ [الأنعام/157] . · صدق : قال تعالى: }ومن أصدق من الله قيلا{ [النساء/122، }واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد{ [مريم/54]،والصدق: مطابقة القول الضمير والمخبر عنه معا، ومتى انخرم شرط من ذلك لم يكن صدقا تاما، بل إما أن لا يوصف بالصدق؛ وإما أن يوصف تارة بالصدق، وتارة ، كقول كافر إذا قال من غير اعتقاد: محمد رسول الله، فإن هذا يصح أن يقال: صدق، لكون المخبر عنه كذلك، ويصح أن يقال: كذب، لمخالفة قوله ضميره، والصديق: من كثر منه الصدق، وقيل: بل يقال لمن لا يكذب قط، وقيل: بل لمن لا يتأتى منه الكذب لتعوده الصدق، وقيل: بل لمن صدق بقوله واعتقاده وحقق صدقه بفعله، قال تعالى: }واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا{ [مريم/41]، وقال تعالى: }وأمه صديقة{ [المائدة/75]، وقال تعالى: }رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه{ [الأحزاب/23]، أي: حققوا العهد بما أظهروه من أفعالهم، وقوله تعالى: }ليسأل الصادقين عن صدقهم{ [الأحزاب/8]، أي: يسأل من صدق بلسانه عن صدق فعله تنبيها أنه لا يكفي الاعتراف بالحق دون تحريه بالفعل، وقوله تعالى: }لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق{ [الفتح/27]، فهذا صدق بالفعل وهو التحقق، أي: حقق رؤيته، وعلى ذلك قوله تعالى: }والذي جاء بالصدق وصدق به{ [الزمر/33]، أي: حقق ما أورده قولا بما تحراه فعلا، ويعبر عن كل فعل فاضل ظاهرا وباطنا بالصدق .وأصدقته: وجدته صادقا .والصداقة: صدق الاعتقاد في المودة، والصدقة: ما يخرجه الإنسان من ماله على وجه القربة كالزكاة، ويقال: صدق وتصدق .وصداق المرأة وصداقها وصدقتها: ما تعطى من مهرها، وقد أصدقتها. قال تعالى: }وآتوا النساء صدقاتهن نحلة{ [النساء/4]. · صدود : الصد قد يكون انصرافا عن الشيء وامتناعا، وقيل: صد يصد صدودا، وصد يصد صدا .وصد عن الشيء صدودا، أعرض، والصد من الجبل: ما يحول، والصديد: ما حال بين اللحم والجلد من القيح، وضرب مثلا لمطعم أهل النار. قال تعالى: }ويسقى من ماء صديد * يتجرعه ولا يكاد يسيغه{ [إبراهيم /16 - 17].ظلمة: عدم النور، وجمعها: ظلمات. قال تعالى: }أو كظلمات في بحر لجي{ [النور/40]، ويعبر بها عن الجهل والشرك والفسق، كما يعبر بالنور عن أضدادها. قال الله تعالى: } في ظلمات ثلاث{ [الزمر/6]، أي: البطن والرحم والمشيمة، وأظلم فلان: حصل في ظلمة. والظلم: وضع الشيء في غير موضعه المختص به؛ إما بنقصان أو بزيادة؛ وإما بعدول عن وقته أو مكانه. وظلمت الأرض: حفرتها ولم تكن موضعا للحفر، وتلك الأرض يقال لها: المظلومة، والتراب الذي يخرج منها: ظليم. والظلم يقال في مجاوزة الحق .والظلم: ماء الأسنان. · صدود : انظر : صدد · صدور: الصدور : النفوس والضمائر. · صدى  : الصدى: صوت يرجع إليك من كل مكان صقيل، والتصدية: كل صوت يجري مجرى الصدى في أن لا غناء فيه، وقوله: }وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية{ [الأنفال/35]، أي: غناء ما يوردونه غناء الصدى، ومكاء الطير. والتصدي: أن يقابل الشيء مقابلة الصدى، أي: الصوت الراجع من الجبل .والصدى يقال لذكر البوم ، وللدماغ لكون الدماغ متصورا بصورة الصدى، ولهذا يسمى: هامة, بل هو الموضع الذي جعل فيه السمع من الدماغ، و يقال: أصم الله صداه: لا جعل الله له صوتا حتى لا يكون له صدى يرجع إليه بصوته، وقد يقال للعطش: صدى، يقال: رجل صديان، وامرأة صديا، وصادية. · صدّيقون :الصدّيقون :جمع صدّيق، وهو الكثير الصدق. · صر : الإصرار: التعقد في الذنب والتشدد فيه، والامتناع من الإقلاع عنه. وأصله من الصر أي: الشد، والصرة: ما تعقد فيه الدراهم. قال الله تعالى: }ولم يصروا على ما فعلوا{ [آل عمران/135]، والإصرار: كل عزم شددت عليه، وأصري وصرى وأصرى وصري وصرى أي: جد وعزيمة، والصرورة من الرجال والنساء: الذي لم يحج، والذي يريد التزوج، وقوله: }ريحا صرصرا{ [فصلت/16]، لفظه من الصر، وذلك يرجع إلى الشد لما في البرودة من التعقد، والصرة: الجماعة المنضم بعضهم إلى بعض كأنهم صروا، أي: جمعوا في وعاء. وقيل: الصرة الصيحة. · صراط :الصراط السبيل الواضح، · صراعة: من صرع. · صَرَّة: صيحة وضجيج. · صرح :الصرح: بيت عال مزوق سمي بذلك اعتبارا بكونه صرحا عن الشوب أي: خالصا. قال الله تعالى: }قيل لها ادخلي الصرح{ [النمل/44]، والصروحة، وصريح الحق: خلص عن محضه، وصرح فلان بما في نفسه، وجاء صراحا جهارا. · صرصراً:ريح باردة شديدة. · صرط : الصراط: الطريق المستقيم. قال تعالى: }وأن هذا صراطي مستقيما{ [الأنعام/153]، ويقال له: سراط . · صرع : الصرع: الطرح. يقال: صرعته صرعا، والصرعة: حالة المصروع، والصراعة: حرفة المصارع، ورجل صريع، أي: مصروع، وقوم صرعى. قال تعالى: }فترى القوم فيها صرعى{ [الحاقة/7]، وهما صرعان. والمصراعان من الأبواب، و المصراعان في الشعر: ما كان فيه قافيتان في بيت واحد. · صَرْع : ولا يقال : الصَرَع بفتح الراء.والصَّرْع ويُكسر الطرح على الأرض . والصَّرْع:علة تمنع الأعضاء النفيسة من أفعالها منعاً غير تام ، وسببه سُدَّة تعرض في بعض بطون الدماغ وفي مجاري الأعصاب المحركة للأعضاء من خِلط غليظ أو لزج كثير فتمتنع الروح عن السلوك فيها سلوكاً طبيعياً،فتتشنج الأعضاء. والصَّرْع علةٌ معروفة،والصرَّيع المجنون. والصَّرْع:علة في الجهاز العصبي تصحبها غيبوبة وتشنج في العضلات. · صرع :الصَّرْعُ : الطرح، والصريع هو من أصابه داء فصرعه، أي طرحه وألقاه. وصرعى جمع صريع، أي مطروحون على الأرض. · صرع:الصرع هو اضطراب الجهاز العصبي مميز بوجود تشنجات عصبية واضطراب الإحساس وسلوك غير طبيعي للمريض

· صرعة: من صرع. · صَرْعَى : جمع صريع .انظر صرع · صرعى: من صرع. · صرف :الصرف: رد الشيء من حالة إلى حالة، أو إبداله بغيره، يقال: صرفته فانصرف. قال تعالى: }ثم صرفكم عنهم{ [آل عمران/152]، وقال: }ألا يوم يأتيهم ليس مصروفا عنهم{ [هود/8 ، وقوله تعالى: }فما تستطيعون صرفا ولا نصرا{ [الفرقان/ 19]، أي: لا يقدرون أن يصرفوا عن أنفسهم العذاب، أو أن يصرفوا أنفسهم عن النار. وقيل: أن يصرفوا الأمر من حالة إلى حالة في التغيير، كقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من تعلم صرف الكلام ليسبي به قلوب الرجال أو الناس، لم يقبل الله منه يوم القيامة صرفا ولا عدلا) وقوله نعالي : }وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن{ [الأحقاف/29]، أي: أقبلنا بهم إليك وإلى الاستماع منك، والتصريف كتصريف الرياح هو صرفها من حال إلى حال . ومنه: تصريف الكلام، وتصريف الدراهم، والصريف: اللبن إذا سكنت رغوته، كأنه صرف عن الرغوة، أو صرفت عنه الرغوة، ورجل صيرف وصيرفي وصراف. والصرف: صبغ أحمر خالص، وقيل لكل خالص عن غيره: صرف، كأنه صرف عنه ما يشوبه. والصرفان: الرصاص، كأنه صرف عن أن يبلغ منزلة الفضة. · صرفان: من صرف. · صرم :الصرم: القطيعة، والصريمة: إحكام الأمر وإبرامه، والصريم: قطعة منصرمة عن الرمل. قال تعالى: }فأصبحت كالصريم{ [القلم/20]، قيل: أصبحت كالأشجار الصريمة، أي: المصروم حملها، وقيل: كالليل؛ لأن الليل يقال له: الصريم، أي: صارت سوداء كالليل لاحتراقها، قال: }إذ أقسموا ليصرمنها مصبحين{ [القلم/17]، أي: يجتنونها ويتناولونها، }فتنادوا مصبحين * أن اغدوا على حرثكم إن كنتم صارمين{ [القلم/21 - 22]. والصارم: الماضي، وناقة مصرومة: كأنها قطع ثديها، فلا يخرج لبنها حتى يقوى. وتصرمت السنة. وانصرم الشيء: انقطع، وأصرم: ساءت حاله. · صريف: من صرف. · صريم:من صرم . · صريمة:من صرم . · صطر:انظر : سطر . · صعد :الصعود: الذهاب في المكان العالي، والصعود والحدور لمكان الصعود والانحدار، وهما بالذات واحد، وإنما يختلفان بحسب الاعتبار بمن يمر فيهما، فمتى كان المار صاعدا يقال لمكانه: صعود، وإذا كان منحدرا يقال لمكانه: حدور، والصعد والصعيد والصعود في الأصل واحد، لكن الصعود والصعد يقال للعقبة، ويستعار لكل شاق. قال تعالى: }ومن يعرض عن ذكر ربه يسلكه عذابا صعدا{ [الجن/17]، أي: شاقا، وقال: }سأرهقه صعودا{ [المدثر/17]، أي: عقبة شاقة، والصعيد يقال لوجه الأرض، قال: }فتيمموا صعيدا طيبا{ [النساء/43]، وقال بعضهم: الصعيد يقال للغبار الذي يصعد ، ولهذا لابد للمتيمم أن يعلق بيده غبار. والإصعاد: الإبعاد في الأرض، سواء كان ذلك في صعود أو حدور. وأصله من الصعود، وهو الذهاب إلى الأمكنة المرتفعة ، ثم استعمل في الإبعاد وإن لم يكن فيه اعتبار الصعو. قال تعالى: }إذ تصعدون ولا تلوون على أحد{ [آل عمران/153]، لم يقصد بقوله: }إذ تصعدون{ إلى الإبعاد في الأرض وإنما أشار به إلى علوهم فيما تحروه وأتوه . وقال سبحانه: }إليه يصعد الكلم الطيب{ [فاطر/10]، وقوله: }يسلكه عذابا صعدا{ [الجن/17]، أي: شاقا. · صعر : الصعر: ميل في العنق، والتصعير: إمالته عن النظر كبرا، قال تعالى: }ولا تصعر خدك للناس{ [لقمان/18]، وكل صعب يقال له: مصعر. · صعر :الصَّعَر : ميل في العنق، وصعّر خده أي أماله تكبرا. · صعق : الصاعقة والصاقعة ، وهما الهدة الكبيرة، إلا أن الصقع يقال في الأجسام الأرضية، والصعق في الأجسام العلوية. والصاعقة:الموت، كقوله تعالى: }فأخذتهم الصاعقة{ [النساء/153].أوالعذاب، كقوله تعالى: }أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود{ [فصلت /13].أوالنار، كقوله تعالى: }أنذرتكم الصواعق فيصيب بها من يشاء{ [الرعد/13]. والصاعقة :الصوت الشديد من الجو، ثم يكون منها نار فقط، أو عذاب، أو موت، وهذه الأشياء تأثيرات منها. · صعود :مكان الصعود . · صعيد : من صعد , · صغا : الصغو: الميل. يقال: صغت النجوم، والشمس صغوا (يقال: صغوا وصغوا (صغا ) : مالت للغروب، وصغيت الإناء، وأصغيته، وأصغيت إلى فلان: ملت بسمعي نحوه، قال تعالى: }ولتصغى إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة{ [الأنعام/113]، و صغوت إليه أصغو، وأصغى، صغوا وصغيا، وقيل: وأصغيت إلى فلان: إذا ملت بسمعك نحوه. وصاغية الرجل: الذين يميلون إليه، وفلان مصغى إناؤه: إذا نقص حقه , أو منقوص حظه، وقد يكنى به عن الهلاك، وعينه صغواء إلى كذا، والصغي: ميل في الحنك والعين. · صغر : الصغر والكبر من الأسماء المتضادة ، فالشيء قد يكون صغيرا في جنب الشيء، وكبيرا في جنب آخر. وقد تقال تارة باعتبار الزمان، فيقال: فلان صغير، وفلان كبير: إذا كان ما له من السنين أقل مما للآخر، وتارة تقال باعتبار الجثة، وتارة باعتبار القدر والمنزلة، وقوله: }وكل صغير وكبير مستطر{ [القمر/53]، وقوله: }لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها{ [الكهف/49]، وقوله: }ولا أصغر من ذلك ولا أكبر{ [يونس/61]، ويقال: صغر الصاغر صغارة. وصغرا وصغار في الذلة، والصاغر: الراضي بالمنزلة الدنية، قال تعالى: }حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون{ [التوبة/29]. · صغو: من صغا. · صغي: ميل في الحنك والعين. · صف :الصف: أن تجعل الشيء على خط مستو، كالناس والأشجار ونحو ذلك. قال تعالى: }إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا{ [الصف/ 4]، وقال تعالى: }وإنا لنحن الصافون{ [الصافات/165]، }والصافات صفا{ [الصافات/1]، يعني به الملائكة. ، }والطير صافات{ [النور/41]، }فاذكروا اسم الله عليها صواف{ [الحج/36]، أي: مصطفة، وصففت كذا: جعلته على صف. قال: }على سرر مصفوفة{ [الطور/20]، وصففت اللحم: قددته، وألقيته صفا صفا، والصفيف: اللحم المصفوف، والصفصف: المستوي من الأرض كأنه على صف واحد. قال: }فيذرها قاعا صفصفا لا ترى فيها عوجا ولا أمتا{ [طه/106]، والصفة من البنيان، والصفوف: ناقة تصف بين محلبين فصاعدا لغزارتها، والتي تصف رجليها، والصفصاف:اسم شجر. · صفة: من صف. · صفح : صفح الشيء: عرضه وجانبه، كصفحة الوجه، وصفحة السيف، وصفحة الحجر. والصفح: ترك التثريب، وهو أبلغ من العفو، ولذلك قال: }فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره{ [البقرة/109]، وقد يعفو الإنسان ولا يصفح، وصفحت عنه: أوليته مني صفحة جميلة معرضا عن ذنبه، أو لقيت صفحته متجافيا عنه، أو تجاوزت الصفحة التي أثبت فيها ذنبه من الكتاب إلى غيرها، من قولك: تصفحت الكتاب، وقوله: }إن الساعة لآتية فاصفح الصفح الجميل{ [الحجر/85]، والمصافحة: الإفضاء بصفحة اليد. · صفح :صفح ا�